أسود ونمور طليقة تثير الذعر في أوهايو

Thu Oct 20, 2011 1:17am GMT
 

زانسفيل (اوهايو) 20 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - أطلق رجل يملك حيوانات ضارية سراح العشرات من هذه الحيوانات ومن بينها اسود ونمور ودببة من مزرعة بولاية اوهايو قبل ان ينتحر مما اطلق حملة قنص قتل خلالها 49 حيوانا بريا من بينها 18 نمرا من النمور البنغالية المعرضة للانقراض.

وأغلقت سلطات اوهايو المدارس وحثت السكان على البقاء في منازلهم في الوقت الذي جابت فيه الحيوانات الضخمة المزرعة التي تبلغ مساحتها 73 فدانا وخارجها.

وقال مات لوتز مسؤول الشرطة في المنطقة ان السلطات قتلت 49 من بين الحيوانات الستة والخمسين بعضها من مسافات قريبة من بينها نمور وستة دببة سوداء ودبان رماديان وذئبان و17 اسدا.

وقال مكتب الشرطة إن قردا يحتمل انه يحمل فيروس الهيربس بي لا يزال طليقا. واضاف أن لوتز قال إن ذئبا كان بين الحيوانات الطليقة قتل بالفعل مساء الاثنين.

ووصلت واحدة من القطط الكبيرة الهاربة إلى طريق سريع يربط بين الولايات وصدمتها سيارة. ونشرت السلطات اشارات تحذير الكترونية تقول "احترسوا حيوانات غريبة."

وقال لوتز "نحن لا نتحدث عن قط أو كلب منزل عادي. هذه نمور بنغالية وزن الواحد منها 300 رطل وكان علينا السيطرة عليها... اصدرت الأمر انه إذا كانت الحيوانات بدت في طريقها للخروج يجري قتلها."

وقال إن الحيوانات المقتولة دفنت في المزرعة وان الحيوانات الناجية نقلت إلى حديقة حيوان كولومبس وتضم ثلاثة فهود ودبا وقردين من فصيلة المكاك.

وقال لوتز ان صاحب المزرعة تيري تومسون الذي اتهم بالاساءة للحيوانات 11 مرة منذ عام 2004 قد عثر عليه ميتا فيما يبدو بسبب جرح اصاب به نفسه عندما ذهبت السلطات إلى المزرعة يوم الثلاثاء بعد بلاغات عن وجود حيوانات طليقة. ووجدت السلطات البوابات وأقفاص الحيوانات مفتوحة لكنهم لم يجدوا رسالة انتحار.

وقال "كانت هناك حيونات تركض طليقة خارج المنطقة المحاطة بسياج" بينها قرود جرى الامساك بها في المزرعة.   يتبع