أمريكا: تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية عن إيران حاسم

Thu Nov 3, 2011 5:14pm GMT
 

(لاضافة مقتبسات أخرى من البيت الابيض وخلفية)

كان (فرنسا) 3 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال البيت الأبيض اليوم الخميس إن التقرير الذي ستصدره الوكالة الدولية للطاقة الذرية عن إيران الأسبوع القادم سيكون فرصة مهمة للعالم لتقييم ما إذا كانت إيران تفي بالتزاماتها فيما يتعلق ببرنامجها النووي.

وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما قال في وقت سابق اليوم إنه بحث مخاوفه بشأن إيران وبرنامجها النووي مع نظيره الفرنسي نيكولا ساركوزي قبل بدء قمة دول مجموعة العشرين وإنهما اتفقا على ضرورة مواصلة الضغط الدولي على إيران.

وقال أوباما للصحفيين "من المقرر أن تنشر الوكالة الدولية للطاقة الذرية تقريرا عن برنامج إيران النووي الأسبوع القادم واتفق الرئيس ساركوزي معي على ضرورة مواصلة الضغط الذي لم يسبق له مثيل على إيران كي تفي بالتزاماتها."

وتخشى الولايات المتحدة وحلفاؤها أن يكون البرنامج النووي الإيراني موجها لتطوير قدرة على إنتاج أسلحة نووية. وتقول إيران إن برنامجها سلمي وهدفه توليد الكهرباء وخدمة أغراض طبية.

ويأمل خصوم طهران الغربيون أن تقول المنظمة الدولية للطاقة الذرية بصورة حاسمة في تقريرها انها تعتقد بان ايران تعمل على تطوير سلاح نووي لكن ليس من الواضح اذا كان التقرير سيصل الى هذا الحد.

وتعرضت العلاقات بين طهران وواشنطن لمزيد من الضغوط منذ اعلان المسؤولين الامريكيين الشهر الماضي عن مؤامرة ايرانية مزعومة لاغتيال السفير السعودي في الولايات المتحدة. وتنفي طهران هذه المزاعم.

وحذر اوباما انذاك من ان ايران ستتعرض "لاقصى عقوبات ممكنة" جراء هذا. واعتبر البيت الابيض محادثات اوباما جزءا من هذا الجهد.

وقال بن رودس مساعد مستشار الامن القومي للبيت الابيض ردا على سؤال بشأن الخيارات العسكرية ضد ايران "نركز على استراتيجية دبلوماسية .. تزيد الضغط على الايرانيين من خلال الضغط الاقتصادي والعقوبات الاقتصادية والعزلة الدبلوماسية."

س م خ - ع ع (سيس)