مقابلة- مرشحة محتملة لرئاسة مصر: المجلس العسكري يقتل الأمل في التغيير

Wed Nov 16, 2011 1:16am GMT
 

من كريستوفر لو كوك

بروكسل 16 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قالت أول مرشحة محتملة للرئاسة في مصر يوم الثلاثاء إن المجلس العسكري الذي يدير شؤون البلاد يخنق الأمل في التغيير ولا يمكن الوثوق به لإدارة انتقال البلاد إلى الديمقراطية.

وقالت ايضا انها قلقة جدا من خوض احد قيادات الجيش لسباق الرئاسة.

وقالت بثينة كامل لرويترز عبر الهاتف "أعلنوا في البداية أن الانتخابات الرئاسية ستكون في أبريل 2012... والآن يعلنون أنها ستكون في 2013."

وقالت بثينة التي تقود حملتها الانتخابية ببرنامج لمحاربة الفساد والحد من الفقر "لا يمكننا الوثوق (بالمجلس العسكري)... إنهم يقتلون كل أملنا."

وكانت بثينة تتحدث من ستراسبورج حيث حضرت جلسة استماع في البرلمان الأوروبي بشأن التقدم في مصر بعد الاطاحة بحسني مبارك الذي حكم البلاد على مدى ثلاثة عقود.

وقال كبار قادة الجيش في البداية انهم سيتخلون عن السلطة بعد ستة اشهر من الانتفاضة الشعبية لكنهم قاموا بتمديد الفترة الانتقالية لاتاحة الفرصة للأحزاب السياسية لحشد التأييد قبل الانتخابات.

ومن المقرر أن تبدأ انتخابات مجلس الشعب يوم 28 من نوفمبر تشرين الثاني على مراحل وان تجرى الانتخابات الرئاسية إما في نهاية عام 2012 أو 2013.

وعبرت المرشحة المحتملة للرئاسة عن قلقها من خوض المشير حسين طنطاوي رئيس المجلس الاعلى للقوات المسلحة لانتخابات الرئاسة.   يتبع