فلسطينيون يركبون حافلة احتجاجا على القيود الإسرائيلية

Wed Nov 16, 2011 3:11am GMT
 

من جيهان عبد الله

حزما (الضفة الغربية) 16 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - ركب ستة فلسطينيين يطلقون على أنفسهم "ركاب الحرية" حافلة يستخدمها مستوطنون يهود في الضفة الغربية المحتلة يوم الثلاثاء ولكن كان مآلهم في نهاية الخط احتجاز الشرطة الاسرائيلية لهم.

والاحتجاج الذي بث مباشرة عبر الإنترنت تلى محاولات سابقة هذا العام قام بها متعاطفون للابحار إلى قطاع غزة المحاصر ومظاهرات في مطار إسرائيل الرئيسي لحشد الدعم للقضية الفلسطينية.

وقال المحتج بديع دويك قبل أن تسحبه الشرطة من الحافلة في نقطة تفتيش حزما إلى الشمال من القدس "رسالتي هي أن إسرائيل تمارس نظاما عنصريا."

وقال دويك انه تم منعه من الذهاب إلى القدس المجاورة لمدة 12 عاما في حين يمكن للمستوطنين السفر بحرية من المدينة المقدسة وإليها. واحتلت إسرائيل القدس الشرقية في حرب عام 1967 وضمتها كعاصمة لها في خطوة غير معترف بها دوليا.

ولا يوجد قانون في اسرائيل يمنع الفلسطينيين من استخدام قطاع النقل العام الإسرائيلي في الضفة الغربية حيث تضع إسرائيل شبكة من نقاط التفتيش العسكرية التي تصفها بانها اجراء امني احترازي بعد أكثر من عقد من أحداث العنف بما في ذلك التفجيرات الانتحارية لحافلات.

وكثيرا ما تتعرض الحافلات وسيارات الأجرة الفلسطينية لتدقيق شديد وتمنع من الوصول إلى القدس الشرقية وإسرائيل. ويرى الفلسطينيون الجنود الاسرائيليين والمستوطنين عقبة في طريق اقامة دولتهم في الضفة الغربية.

وأراد المتظاهرون أن ينظر إليهم باعتبارهم يحاكون نشطاء الحقوق المدنية البيض والسود الذين ركبوا معا الحافلات في الجنوب الأمريكي في الستينات لتحدي الفصل العنصري.

وقال نشط فلسطيني اخر "هذا هو نوع من الضغط اللازم لإجبار إسرائيل على التراجع عن هذه السياسات غير المشروعة. هذه مقاومة شعبية."   يتبع