البابا يأمل إنهاء سفك الدماء في سوريا وإحلال السلام في المنطقة

Tue Jan 10, 2012 4:07am GMT
 

مدينة الفاتيكان 10 يناير كانون الثاني (رويترز) - عبر البابا بنديكت السادس عشر بابا الفاتيكان يوم الاثنين في كلمة بمناسبة العام الجديد عن أمله أن يساعد وجود بعثة المراقبين التابعين لجامعة الدول العربية في وضع حد لاراقة الدماء في سوريا ودعا إلى إحلال السلام في الشرق الأوسط.

لكن المعارضة السورية قالت إن المراقبين التابعين للجامعة العربية يعملون فحسب على منح السلطات السورية المزيد من الوقت لقمع المعارضين وذلك بعد ان قررت الجامعة الابقاء على بعثتها هناك رغم عدم التزام سوريا الكامل بخطة السلام العربية.

ولم يتمكن المراقبون الذين بدأت مهمتهم قبل اسبوعين من وقف حملة العنف على المحتجين المناهضين للرئيس بشار الأسد والتي تقول الامم المتحدة انها اسفرت عن مقتل اكثر من 5000 شخص خلال الشهور العشرة الماضية.

وحث البابا المجتمع الدولي على بذل المزيد من الجهد لإحلال السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وتحدث البابا عن انتفاضات "الربيع العربي" والقى بثقله خلف دعوات من أجل التغيير الديمقراطي والسلمي في المنطقة.

ودعا البابا إلى "الاعتراف بكرامة كل إنسان وحقوقه الأساسية" في دول المنطقة. وقال إن احترام الانسان "يجب أن يؤدي إلى إنهاء اعمال العنف كافة."

وقال إن الحرية الدينية تتعرض للخطر في أماكن مختلفة في أفريقيا وآسيا وشجب الهجمات على المسيحيين مثل تلك التي حدثت في نيجيريا يوم عيد الميلاد وأدت إلى مقتل 27 شخصا على الاقل.

ووصف البابا الذي زار افريقيا العام الماضي مثل هذه الهجمات "بإلارهاب الذي تحركه دوافع دينية" وقال انها "تناقض الدين" وتسهم في تدميره.

م ي - م ل (سيس)