محكمة أوروبية تدين موسكو في قضية انهيار يوكوس

Tue Sep 20, 2011 9:50am GMT
 

ستراسبورج (فرنسا) 20 سبتمبر أيلول (رويترز) - أدانت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان الحكومة الروسية اليوم الثلاثاء بشأن أسلوب تفكيكها شركة النفط العملاقة يوكوس لكنها لم تفصل في طلب الادارة السابقة للشركة الحصول على تعويض 100 مليار دولار.

وقالت المحكمة إن موسكو لم تكن عادلة في معالجتها لقضية إفلاس الشركة في عام 2006 وسجن مسؤوليها التنفيذيين بمن فيهم رئيس يوكوس السابق ميخائيل خودوركوفسكي. وخلصت إلى حدوث انتهاك لحقوق الانسان لكنها قالت إن موسكو لم تسئ استخدام الاجراءات القانونية في هذا الصدد.

كانت يوكوس في السابق أكبر شركة نفط في روسيا وانهارت بعد مطالبتها بضرائب قدرت بمليارات الدولارات وصفها مديروها السابقون بانها غير قانونية وأضافوا أن التحرك جاء بايعاز من رئيس البلاد آنذاك فلاديمير بوتين الذي سعى لتعزيز سلطته على حساب أباطرة الأعمال.

وتطالب الإدارة السابقة في يوكوس وتضم مديرين أمريكيين بتعويض نحو مئة مليار دولار يوزع على المساهمين وغيرهم من المعنيين بأمر الشركة.

وعبر متحدث باسم المدعين في رسالة تلقتها رويترز بالبريد الالكتروني قبل صدور حكم اليوم عن امله في أن تحترم روسيا الحكم بصفتها عضوا في مجلس أوروبا.

وتفصل محكمة حقوق الانسان الاوروبية ومقرها مدينة ستراسبورج الفرنسية في مزاعم انتهاك المعاهدة الأوروبية لحقوق الانسان.

وجاء في الحكم الذي أصدرته اليوم أن اجراءات تقدير الضرائب من جانب موسكو لم تسمح ليوكوس بوقت كاف لاعداد قضيتها أمام المحاكم وخلصت إلى أن فرض العقوبات وحسابها انطوى على انتهاك لحقوق الانسان وأن إجراءات التنفيذ لم تكن مناسبة.

ه ل - أ أ (قتص)