اليورو ينزل عن أعلى مستوى للجلسة متأثرا بمخاطر اقتصادية

Tue Aug 30, 2011 10:42am GMT
 

لندن 30 أغسطس اب (رويترز) - تراجع اليورو عن أعلى مستوياته في الجلسة مقابل الدولار والفرنك السويسري اليوم الثلاثاء في ظل عدم اقتناع أسواق العملة بأن صعود أسعار الأسهم سيستمر وذلك نظرا للمشكلات الاقتصادية القائمة في منطقة اليورو.

وعزز المستثمرون الباحثون عن "ملاذات آمنة" العملة الأمريكية مقابل العملات الرئيسية الأخرى لكن كثيرين في السوق يرون خطرا متناميا من احتمال لجوء مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) إلى جولة جديدة من التيسير الكمي والتي من شأنها إضعاف الدولار.

وسجل اليورو أدنى مستوى في الجلسة عند 1.4472 دولار متراجعا عن أعلى مستوى له في شهرين البالغ 1.4550 دولار والذي سجله أمس الإثنين وذلك رغم ارتفاع الأسهم الأوروبية 1.3 بالمئة. وتراجع اليورو 0.3 بالمئة إلى 1.1800 فرنك سويسري.

وأشار متعاملون إلى بيع لليورو مقابل الدولار من قبل جهات من شرق أوروبا بينما باع متعاملو لندن العائدون من عطلة يوم الإثنين العملة الأوروبية الموحدة بعد المكاسب التي حققتها في الجلسة السابقة.

وقال محللون إن بعض المستثمرين متشككون في تعافي أسواق الأسهم العالمية بعد موجة البيع الكبيرة التي شهدتها في وقت سابق من الشهر الجاري وأضافوا أن هذا سيحد من الطلب على العملات بما في ذلك اليورو.

ولم يكن لاندماج بنكين يونانيين أمس الإثنين أثر كبير في تهدئة المخاوف بشأن أزمة الديون اليونانية. وصرحت رئيسة صندوق النقد الدولي كريستين لاجارد بأن هناك بنوكا أوروبية ليس لديها رأس المال الكافي لتظل الثقة ضعيفة في القطاع المالي في المنطقة التي تواجه أزمة ديون.

وارتفع مؤشر الدولار قليلا إلى 73.774 لكن العملة تراجعت 0.2 بالمئة إلى 76.66 ين.

وتعافى الفرنك السويسري بعدما هوي إلى أدنى مستوى في سبعة أسابيع مقابل اليورو يوم الإثنين متأثر بأنباء وردت مطلع الأسبوع بأن بنك يو.بي.اس يدرس فرض رسوم لإثناء العملاء عن تكديس العملة السويسرية التي تعتبر ملاذا آمنا.

وتراجع الدولار 0.3 بالمئة إلى 0.8130 فرنك سويسري بعدما سجل أعلى مستوى في خمسة أسابيع عند 0.8239 فرنك أمس الإثنين لكن مكاسب العملة السويسرية جاءت محدودة بسبب توقعات بأن البنك المركزي السويسري قد يتخذ مزيدا من الإجراءات لإضعاف العملة.

ع ه - أ أ (قتص)