ستاندرد أند بورز تزيد من الضغوط على اليورو بخفض تصنيف إيطاليا

Tue Sep 20, 2011 11:15am GMT
 

روما 20 سبتمبر أيلول (رويترز) - هزت ستاندرد أن بورز اليورو وأسواق السندات اليوم الثلاثاء بتخفيض بدرجة واحدة لتصنيفها الائتماني لإيطاليا التي اعتبرتها أقل مصداقية من سلوفاكيا وزادت من الضغوط على منطقة اليورو المثقلة بالديون.

وخفضت ستاندرد أن بورز تصنيفها لإيطاليا ثالث أكبر اقتصاد في منطقة اليورو إلى A/A-1 من A+/A-1+ وأبقت على توقعها السلبي محذرة من تدهور توقعات النمو وعدم تيقن سياسي مضر بالأوضاع.

وهبط اليورو بأكثر من نصف في المئة أمام الدولار نتيجة لذلك.

وقالت المؤسسة التي وضعت إيطاليا قيد مراجعة التصنيف بالخفض في مايو أيار الماضي إن توقعات النمو تسوء وليس هناك دلائل تذكر على أن حكومة يمين الوسط المتشرذمة برئاسة سيلفيو برلسكوني يمكنها أن تستجيب لذلك بشكل فعال.

فقد تمكنت الحكومة تحت ضغوط متصاعدة لخفض ديونها البالغة 1.9 تريليون يورو أي ما يعادل 120 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي من تمرير خطة تقشف قيمتها 59.8 مليار يورو في البرلمان الأسبوع الماضي متعهدة بموازنة الميزانية بحلول 2013.

لكن لم تكن هناك ثقة تذكر في أن الخطة التي شملت إجراءات تم تعديلها لزيادة الضرائب وخفض الانفاق ولم يتم الاتفاق عليها إلا بعد تعديلات كثيرة ستعالج بأي شكل مشكلة ايطاليا المستمرة المتمثلة في ركود النمو.

وقالت ستاندارد أند بورز في بيان "نحن نعتقد أن تراجع النشاط الاقتصادي الإيطالي حتى الآن سيجعل تحقيق المستويات المعدلة التي تستهدفها الحكومة صعبا."

ل ص - أ أ (قتص)