رئيس كومرتس بنك يدعو لتعيين وزير مالية للاتحاد الأوروبي

Sat Aug 20, 2011 1:57pm GMT
 

فرانكفورت 20 أغسطس اب (رويترز) - قال الرئيس التنفيذي لكومرتس بنك ثاني أكبر بنك ألماني إن الحاجة تدعو إلى تعيين وزير مالية للاتحاد الأوروبي مع منحه سلطات على ضرائب وميزانيات الدول الأعضاء وذلك للخروج بمنطقة اليورو من أزمة ديونها.

وقال مارتن بلسينج في افتتاحية تنشرها غدا الأحد صحيفة فيلت ام زونتاج وأتيحت أجزاء منها لوسائل الإعلام اليوم السبت "نحتاج إلى وزير مالية أوروبي حقيقي يملك السلطات المناسبة."

وقال بلسينج الذي تملك الحكومة الألمانية 25 بالمئة من بنكه "مع استحداث وحدة مالية ينبغي أن تملك بروكسل حق سحب سلطات الميزانية من الدول التي لا تلتزم بالقواعد. ينبغي أن تملك حق فرض ضرائبها الخاصة وإقامة وكالة ديون مشتركة لإصدار سندات."

وقال الرئيس التنفيذي إن حزمة الإجراءات التي اقترحها الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل لا تكفي.

ونسب إليه قوله إن فكرة حكومة اقتصادية مشتركة تمضي في الاتجاه الصحيح لكن "التطبيق قيد البحث .. بأن يجتمع قادة الدول مرتين سنويا تحت رئاسة هرمان فان رومبوي .. لن يكفي لخلق الثقة في إطار عمل سياسي محسن قابل للاستمرار."

كانت فرنسا وألمانيا كشفتا عن خطط واسعة النطاق لمزيد من التكامل داخل منطقة اليورو يوم الثلاثاء لكنهما خيبتا آمال المستثمرين بإعلانهما أن أي أفكار لإصدار سندات مشتركة لمنطقة اليورو ينبغي أن تنتظر.

وكانت رسالتهما هي ضرورة التركيز على مزيد من التكامل الاقتصادي بدلا من إصدار شيكات إنقاذ ولمحا إلى أن الخروج عن قواعد منطقة اليورو والأهداف المالية للكتلة لن يكون مقبولا بعد ذلك.

وقال بلسينج إن العودة إلى العملات الوطنية سيكون البديل الوحيد لإقامة وحدة مالية لكن التخلي عن اليورو سيقود إلى انهيار اقتصادي وسياسي في أوروبا.

وقال "إذا خلصنا إلى استنتاج مفاده أننا لا نستطيع رغم كل الجهود ايجاد إطار عمل قانوني وسياسي لعملتنا الموحدة فينبغي ألا نخجل من التخلي عن اليورو."

أ أ (قتص)