تحقيق-سكان غزة ساخطون بسبب الضرائب وانقطاع الكهرباء

Sat Mar 10, 2012 2:14pm GMT
 

من نصال المغربي

غزة 10 مارس اذار (رويترز) - تواجه حركة المقاومة الإسلامية (حماس) استياء متناميا في معقلها في غزة بسبب رفع الضرائب مرة أخرة وسوء إدارة أزمة الكهرباء التي انقطعت لفترات طويلة في القطاع.

ويقول تجار يستوردون سلعا من إسرائيل والضفة الغربية إن سلطات حماس فرضت رسوما إضافية إلى جانب الضرائب المعتادة التي تجمع مما يعرض تجارتهم للخطر ويهدد مصدر رزق آلاف العمال.

وتقول حماس إن زيادة الرسوم تهدف لحماية المنتجات المحلية ولكن محللين محليين يعتقدون أن الحركة اضطرت لفرض رسوم إضافية بسبب تراجع التمويل من من حلفاء خارجيين أبرزهم إيران.

ومهما كان السبب فإن سكان غزة يستشيطون غضبا وزادت أزمة الكهرباء الناجمة عن انخفاض كميات الوقود التي تهرب إلى الأراضي الفلسطينية من مصر من مشاعر الاستياء بين سكان القطاع وعددهم 1.7 مليون نسمة.

وقالت أم عبد الكريم وهي ربة منزل من غزة "لا يوجد عندنا ما لدى البشر. لا كهرباء ولا مياه وزوجي يحكي لي عن ضرائب جديدة في كل يوم."

وتابعت "اللي ما بيقدر يخدم شعبه وناسه فليترك."

وفازت حماس في الانتخابات البرلمانية التي جرت في الأراضي الفلسطينية في عام 2006 وسرعان ما نشب خلاف بين الحركة والرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وسيطرت حماس على غزة بعد 18 شهرا من ذلك إثر معارك مع قوات عباس التي تبسط سيطرتها على الضفة الغربية القريبة.   يتبع