الأسهم الأوروبية عند أدنى مستوى إغلاق في أسبوعين

Mon Jan 30, 2012 5:01pm GMT
 

لندن 30 يناير كانون الثاني (رويترز) - سجلت الأسهم الأوروبية أدنى مستوى إغلاق في أسبوعين اليوم الاثنين مع تعثر محادثات بشأن مبادلة ديون اليونان وصدور بيانات دون المتوقع لإنفاق المستهلكين الأمركيين مما دفع أسهم الشركات التي تتأثر أنشطتها بالدورة الاقتصادية إلى التراجع.

وتأثرت المعنويات سلبا أيضا من جراء ارتفاع فرق السعر بين عوائد السندات البرتغالية والألمانية لأجل عشر سنوات إلى مستويات غير مسبوقة لحقبة اليورو مما غذى المخاوف من أن البرتغال قد تقفو خطى اليونان في إعادة هيكلة ديونها.

وقال فيليب جيسل مدير الأبحاث لدى بي.ان.بي باريبا فورتيس جلوبال ماركتس في بروكسل "وعد اتمام محادثات اليونان لم يتحقق ولا يتوقع أحد أنباء طيبة تذكر من قمة الاتحاد الأوروبي لأنها ليست المرة الأولى التي تصدر فيها وعود وإعلانات.

"علاوة على ذلك يخشى الناس من أن البرتغال قد تسير على خطى اليونان. قد يصبح هذا تصحيحا مفيدا لأسعار الأسهم لكن على المستثمرين أن يظلوا متيقظين وحذرين وأن يستثمروا في الشركات ذات الميزانيات العمومية الجيدة والتدفقات النقدية القوية والتوزيعات المناسبة."

وتراجع مؤشر يوروفرست 300 ‪.FTEU3‬ لأسهم الشركات الأوروبية الكبرى واحدا بالمئة ليغلق بحسب بيانات غير رسمية عند 1030.34 نقطة وهو أدنى مستوى إقفال منذ 16 يناير كانون الثاني وذلك بعد تسجيل أعلى مستوى في ستة أشهر الأسبوع الماضي.

وتركزت عمليات البيع في أسهم البنوك. وتراجع مؤشر ستوكس 600 لقطاع البنوك الأوروبي 3.1 بالمئة وكانت البنوك الفرنسية من أكبر الخاسرين بعد أن جدد الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي خطة لفرض ضريبة على المعاملات المالية بحلول أغسطس آب.

وفي أنحاء أوروبا تراجع مؤشر فايننشال تايمز 100 ‪.FTSE‬ في بورصة لندن 1.2 بالمئة في حين فقد مؤشر داكس ‪.GDAXI‬ لأسهم الشركات الألمانية الكبرى في بورصة فرانكفورت واحدا بالمئة.

وهبط مؤشر كاك 40 ‪.FCHI‬ في بورصة باريس 1.6 بالمئة.

أ أ (قتص)