مصادر: السعودية تلبي حاجة اليمن من منتجات النفط في مايو ويونيو

Mon Apr 30, 2012 5:01pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل وتعليق وخلفية)

من جيسيكا دوناتي وحميرة باموك

لندن/دبي 30 ابريل نيسان (رويترز) - قال تجار اليوم الاثنين إن السعودية ستواصل مساعدة اليمن عن طريق إمداده بمنتجات نفطية مكررة في مايو أيار ويونيو حزيران.

وتسببت هجمات على بنى تحتية رئيسية لصناعة النفط في اليمن في نقص المعروض ومن شأن المنح السعودية أن تسهم في الحيلولة دون تصاعد الاضطرابات على مدى الأشهر القليلة القادمة.

ونظرا لموقع اليمن المطل على مضيق باب المندب الذي تعبره ملايين البراميل من النفط في الطريق بين آسيا وأوروبا والأمريكتين فإن انعدام الاستقرار هناك قد يعرض التجارة العالمية للخطر.

ووقعت أزمة وقود حادة أوائل 2011 أدت إلى مقتل العشرات في مشاجرات بأنحاء البلاد وهو ما دفع السعودية إلى تقديم أول منحة نفطية لليمن في يونيو 2011.

وقال تاجر في الخليج "الاستقرار السياسي قيمته للسعودية أكبر بكثير من الوقود."

وتوقع التجار أن تشتري السعودية كميات شهرية من الديزل تبلغ نحو 200 ألف طن في مايو ويونيو لمنحها لليمن وهي تساوي أكثر من 200 مليون دولار بحسب الأسعار التي أعلنها وزير النفط اليمني في أواخر 2011.

ومن المتوقع أن تشتري شركة أرامكو السعودية الحكومية كميات شهرية تبلغ 100 ألف طن من كل من البنزين وزيت الوقود لتسليمها إلى اليمن.   يتبع