تعطل شحنات حبوب إيرانية بسبب العقوبات

Mon Jan 30, 2012 7:16pm GMT
 

من جوناثان سول ومايكل هوجان

لندن/هامبورج 30 يناير كانون الثاني (رويترز) - قالت مصادر تجارية إن العقوبات التي فرضها الاتحاد الأوروبي أصابت صفقات لتصدير المواد الغذائية إلى إيران بالشلل وتسببت في تعطيل نحو 400 ألف طن من الحبوب على متن عشر سفن على الأقل خارج الموانئ الإيرانية لمدد تصل إلى ثلاثة أسابيع.

كان الاتحاد الأوروبي اتفق الأسبوع الماضي على تجميد أصول للبنك المركزي الإيراني ضمن عقوبات جديدة لزيادة الضغط على إيران بشأن برنامجها النووي.

وأدى تشديد العقوبات التجارية إلى قيام بنوك أوروبية رئيسية بالامتناع عن تمويل شحنات الحبوب المتجهة إلى إيران وهي مستورد رئيسي للمواد الغذائية والعلف.

وقال تاجر حبوب أوروبي "نجحت العقوبات لدرجة أن النظام المصرفي الإيراني لم يعد يعمل مما لا يسمح بشركات التجارة العالمية بتسلم خطابات ائتمان يمكن استخدامها .. سفنهم متوقفة لحين إيجاد طريقة لتنفيذ المدفوعات .. إنها فوضى."

وقالت مصادر بالقطاع إن عددا من شركات التجارة العالمية غير قادرة حاليا على تسليم شحناتها من الحبوب.

وقال تاجر حبوب آخر "لا يستطيع المصدرون التفريغ بدون سداد حيث سيواجهون خسائر بملايين الدولارات ما لم يحصلوا على أموالهم.

"يواجهون بالفعل خسائر في صفقات بسبب تأخر تفريغ الحمولات. والمستوردون لا يستطيعون الدفع نقدا لأن الشحنات كبيرة جدا. إنه كابوس رهيب."

وبسبب التأخيرات يدفع باعة الشحنات ما يصل إلى 35 ألف دولار في اليوم تكاليف لملاك السفن. وفي حين يتكهن البعض بإمكانية تحويل اتجاه شحنات إلا أن مصادر تجارية أخرى قالت إن هذا غير مجد من الناحية المالية نظرا لحجم التكاليف.   يتبع