كيه.بي.ار الأمريكية تتطلع للدخول في شراكات في الشرق الأوسط

Mon Oct 31, 2011 9:30am GMT
 

من ريم شمس الدين

الخبر (السعودية) 31 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال مسؤول تنفيذي بشركة كيه.بي.ار الأمريكية للأعمال الهندسية والخدمات إن الشركة تعتزم التعاون مع شركات كورية في مشروعات ضخمة للطاقة في الشرق الأوسط محولة تركيزها على العمليات في العراق من الدعم العسكري إلى النمو الصناعي.

وفازت شركات من كوريا الجنوبية بعدة عقود لأعمال هندسية وتوريدات وإنشاءات لمشروعات طاقة في الشرق الأوسط منها عقود بمليارات الدولارات لبناء أول مفاعل نووي في منطقة الخليج بتقديمها عروضا أقل من عروض الشركات المنافسة لها في أوروبا والولايات المتحدة.

وتحاول الشركة ومقرها هيوستون وهي من أكبر شركات الدعم العسكري في العالم ولاعب مهم في قطاع النفط والغاز خفض التكاليف لكسب المزيد من العقود في المنطقة لكنها تأمل كذلك في الدخول في شراكات مع الشركات الكورية الجنوبية التي ابرمت صفقات بعشرات المليارات في قطاع الطاقة في الشرق الأوسط على مدى السنوات القليلة الماضية.

وقال خالد أبو نصرة مدير عمليات الشركة في الشرق الأوسط لرويترز "نحاول تحقيق وفورات الحجم الكبير والدخول في شراكات لأن هناك مشروعات كبيرة للغاية."

وأضاف "نحاول المشاركة في تحمل المخاطر مع بعض المقاولين من كوريا الجنوبية. المسألة لا تتعلق فقط بالتكاليف بل أيضا بتحمل المخاطر."

وتعمل كيه.بي.ار بالفعل مع هيونداي للصناعات الثقيلة في مشروع زادكو النفطي في أبوظبي وتقوم بأعمال هندسية وتصميمات لمصفاة جازان التابعة لشركة أرامكو السعودية.

وحصلت الشركات الكورية على 39 عقدا تبلغ قيمتها الاجمالية 11.5 مليار دولار من شركة أرامكو وحدها في السنوات الخمس الماضية.

وفي وقت سابق هذا العام قالت كيه.بي.ار انها تتوقع تحقيق أقل من خمس إيراداتها عام 2011 من أعمال الامداد والتموين للجيش الأمريكي. ومع انسحاب القوات الأمريكية من العراق المقرر أن يستكمل بنهاية هذا العام تعتزم الشركة تحويل تركيزها إلى تطوير مشروعات نفط عراقية.

وقال أبو نصرة "نحاول تغيير مجال العمل لمساندة الحكومة العراقية... في قطاعات النفط والغاز والبنية الأساسية والكهرباء." وأضاف أن شركته تأمل في العمل في مشروعات مصاف في العراق منها مشروع مصفاة الدورة قرب بغداد.

ل ص - أ أ (قتص)