الذهب يستقر جراء مخاوف بشأن منطقة اليورو ويتأثر بقوة الدولار

Tue Nov 1, 2011 9:42am GMT
 

سنغافورة أول نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - استقر سعر الذهب في المعاملات الفورية اليوم الثلاثاء مدعوما بالطلب عليه كملاذ آمن مع تجدد الشكوك بشأن جهود منطقة اليورو لحل أزمة الديون بينما نالت قوة الدولار من الأسعار.

وارتفعت العائدات على السندات الايطالية والاسبانية قبل اجتماع هام لمجموعة العشرين من المرجح أن يضغط على قادة أوروبا للكشف عن تفاصيل بشأن كيفية احتواء أزمة الديون.

وارتفع الدولار واحدا بالمئة مقابل سلة من العملات بعد يوم من تدخل اليابان بقوة في السوق ليصعد المؤشر 1.5 بالمئة.

وقال دومينيك شنايدر رئيس بحوث السلع في يو.بي.اس لإدارة الثروة في سنغافورة "ستتجدد المشاكل في أوروبا حتى نهاية العام" وتوقع أن يقود الطلب عليه كملاذ آمن لصعوده مرة اخرى لمستوى قياسي أعلى من 1920 دولارا بنهاية العام.

وقال شنايدر إن المكاسب الاخيرة في أسعار السلع الأولية بفضل موجة التفاؤل في أوروبا ربما تزول ما لم تحل المشكلة قريبا.

وفي الساعة 0701 بتوقيت جرينتش استقر سعر الذهب في السوق الفورية عند 1714.54 دولار للأوقية (الأونصة) بعد ارتفاعه بنسبة 5.5 بالمئة في أكتوبر تشرين الأول.

ونزلت عقود الذهب الأمريكية نصفا بالمئة إلى 1716.50 دولار.

وفيما يتعلق بالمعادن النفيسة الأخرى ارتفع سعر الفضة 0.15 بالمئة إلى 34.28 دولار للأوقية.

وزاد البلاتين 0.04 بالمئة إلى 1593.74 دولار للأوقية وصعد سعر البلاديوم 0.14 بالمئة إلى 641.97 دولار للأوقية

ه ل - أ أ (قتص)