تباطؤ معدل التضخم في أبوظبي في 2011 إلى أدنى مستوى في عامين

Wed Jan 11, 2012 10:00am GMT
 

دبي 11 يناير كانون الثاني (رويترز) - أظهرت بيانات اليوم الأربعاء أن معدل التضخم في إمارة أبوظبي المنتجة للنفط تراجع إلى أدنى مستوياته في عامين إلى 1.9 بالمئة من 3.1 بالمئة العام السابق إذ عوض تراجع أسعار الملابس من ارتفاع أسعار المواد الغذائية والمرافق.

وأفادت بيانات مركز الإحصاء في أبوظبي أن نمو أسعار المستهلكين زاد مرة أخرى في ديسمبر كانون الأول ليتضاعف إلى 1.2 بالمئة على أساس سنوي.

لكن تكلفة المعيشة في الإمارة التي تضم أراضيها عشرة بالمئة من الاحتياطيات النفطية العالمية والمسؤولة عن 90 بالمئة من انتاج دولة الإمارات العربية المتحدة استمرت في التراجع على أساس شهري فنزلت 0.2 بالمئة في ديسمبر مع دخول وحدات سكنية جديدة إلى السوق.

وقال غياس جوكنت كبير الاقتصاديين في بنك أبوظبي الوطني إنه مع زيادة المعروض في سوق الاسكان يتوقع استمرار الضغوط على الايجارات ما يشكل تأثيرا مهدئا لمؤشر أسعار المستهلكين بشكل عام.

وتابع أن الوضع الآن غير تضخمي مشيرا إلى تراجع كبير في أسعار الغذاء العالمية عن ذروتها في فبراير شباط 2011 وإلى استمرار قوة الدولار أمام العملات الأخرى باعتباره في حد ذاته عاملا غير تضخمي.

وتمتعت الإمارات باستقرار سياسي وسط موجة اضطرابات شهدها العالم العربي العام الماضي. لكنها استجابت لذلك مثل غيرها من دول منطقة الخليج بزيادة الانفاق على الرعاية الاجتماعية.

ولم تصدر بعد بيانات أسعار المستهلكين عن شهر ديسمبر في الإمارات بكاملها ولا في دبي. وتمثل أبوظبي 57 بالمئة من اقتصاد دولة الإمارات البالغ حجمه 297 مليار دولار

ل ص - أ أ (قتص)