هيومن رايتس ووتش: حقوق العمال لا تزال مشكلة في جزيرة السعديات

Wed Mar 21, 2012 10:47am GMT
 

(لإضافة رد فعل الشركة المنفذة)

دبي 21 مارس اذار (رويترز) - قالت منظمة هيومن رايتس ووتش اليوم الأربعاء إن الامارات حسنت معاملة عمال من جنوب آسيا يعملون في جزيرة السعديات وهي مشروع ثقافي يتكلف 27 مليار دولار في أبوظبي لكنها أضافت أنه ينبغي بذل جهد أكبر لانهاء ما وصفته بأنه يرقى إلى عمالة قسرية هناك.

ودعت المنظمة ومقرها الولايات المتحدة في تقرير الجامعات والمؤسسات الثقافية الغربية التي تفتتح فروعا في الجزيرة ومن بينها متحفا اللوفر وجوجنهايم ضمان حصول العمال على أجورهم ومعاقبة من اساءوا معاملتهم.

وسبق أن اتهمت المنظمة الإمارات التي تستقدم العمالة غير المؤهلة من الخارج بغض الطرف عن المقاولين الذين يفرضون رسوما إدارية سرية على العمال الأجانب مما يحملهم ديونا واحتجاز جوازات سفرهم بينما يعملون مقابل سداد ديونهم إلى جانب أشكال اخرى من سوء المعاملة.

وقالت المنظمة إن السلطات الاماراتية تحركت لضمان دفع أجور العمال ومعظمهم من شبه القارة الهندية وتوفير رعاية طبية لهم والسماح بنوع من الرقابة المستقلة على ممارسات المقاولين في جزيرة السعديات. ولكن مازالت انتهاكات مثل احتجاز جوازات السفر مستمرة.

وقالت المنظمة في بيان "أخيرا تدخلت شركات تطوير إماراتية وشركاؤها الدوليين للضغط بشأن جزيرة السعديات للبدء في حماية العمال ولكن ينبغي أن يبذلوا جهدا أكبر لكبح الانتهاكات."

ورحبت شركة التطوير والاستثمار السياحي التي تتولى تنفيذ المشروع بتحسن التقييم لكنها قالت إن الدراسة قديمة وتعتمد على عينة محدودة من العاملين.

وقالت الشركة في بيان إنها تعتقد أن هذا التقرير لا يقدم صورة دقيقة للوضع الحالي في السعديات.

وأضافت أنها ملتزمة تماما بمراجعة سياساتها بانتظام وتعديلها عندما تقتضي الحاجة لتواصل إرساء أعلى المعايير.   يتبع