اليورو يستقر بعد صعود مع استمرار المخاوف بشأن الديون

Thu Dec 1, 2011 11:15am GMT
 

لندن أول ديسمبر كانون الأول (رويترز) - استقر اليورو اليوم الخميس متراجعا من مستوى مرتفع سجله أمس الأربعاء بعد الإعلان عن تحرك منسق لبنوك مركزية كبرى لتعزيز السيولة في الأسواق المالية مما دعم الأصول المنطوية على مخاطر لكن هذا الإجراء لم يحل أزمة ديون منطقة اليورو.

ومن المرجح أن تعيد مزادات السندات في اسبانيا وفرنسا إلى الأذهان مشكلات التمويل الضخمة التي تواجه العديد من دول منطقة اليورو حيث من المنتظر أن ترتفع تكلفة الإقتراض في مزادات السندات الاسبانية إلى أعلى المستويات منذ عام 1997.

وهبط اليورو 0.1 بالمئة إلى 1.3431 دولار تحت ضغط تصريحات ماريو دراجي رئيس البنك المركزي الأوروبي بأن مخاطر حدوث تراجع اقتصادي قد تزايدت وإن الإجراءات المؤقتة للبنك محدودة.

وظل اليورو دون أعلى مستوى في أسبوع والذي سجله في الجلسة السابقة عند 1.3533 دولار حينما قفز بعد أن خفضت البنوك المركزية للولايات المتحدة ومنطقة اليورو وكندا وبريطانيا واليابان وسويسرا تكلفة القروض الدولارية للنظام المصرفي.

وقال متعاملون إنه إذا تمكن اليورو من الصعود فوق مستوى 1.3533 دولار فإنه يمكن أن يستفيد من تغطية مراكز مدينة ليتقدم صوب المستوي المرتفع الذي سجله في 18 نوفمبر تشرين الثاني عند 1.3614 دولار لكن إذا أخفق في اختبار مستوى الأربعاء مجددا فمن المرجح أن تتلاشى قوة الدفع.

وتراجع الدولار الأسترالي 1.1 بالمئة إلى 1.0160 دولار أمريكي بعد أن قفز نحو 2.7 بالمئة يوم الأربعاء مسجلا 1.0335 دولار.

وزاد مؤشر الدولار 0.1 بالمئة إلى 78.240 متعافيا من مستوى 77.923 الذي سجله في الجلسة السابقة.

ع ر - أ أ (قتص)