محللون: المؤشر السعودي قد يشهد اتجاها صعوديا لنهاية العام

Thu Dec 1, 2011 11:38am GMT
 

من مروة رشاد

الرياض أول ديسمبر كانون الاول (رويترز) - قال محللون إن المؤشر السعودي ربما يشهد اتجاها صعوديا في الأسابيع المقبلة وحتى نهاية العام مدعوما بعدد من العوامل أهمها انحسار المعنويات السلبية بشان أزمة ديون منطقة اليورو وترقب الموازنة العامة ونتائج الشركات.

ويرى المحللون أن المؤشر السعودي أبلى بلاء حسنا في ظل الاضطرابات السياسية التي شهدتها الدول العربية في الآونة الأخيرة لكن تعزيز مكاسبه سيكون مرهونا باستقرار الأمور إذ عادة ما تتأثر معنويات المستثمرين بأي اضطرابات رغم متانة الاقتصاد السعودي والعوامل الأساسية للسوق.

وأنهى المؤشر السعودي ‪.TASI‬ تعاملات أمس الأربعاء متراجعا 0.12 بالمئة عند 6104.6 نقطة ومازال مؤشر أكبر سوق للأسهم في العالم العربي منخفضا 7.8 بالمئة منذ بداية العام وحتى إغلاق الأربعاء.

وقال عبد الحميد العمري المحلل الاقتصادي وعضو جمعية الاقتصاد السعودية لرويترز "نقترب الآن من نهاية العام ونشهد ترقبا للنتائج وإعلان ميزانية الدولة كما أن تراجع المعنويات السلبية بشأن منطقة اليورو سيؤثر بشكل قوي وإيجابي على السوق."

وأضاف "إذا اخترق المؤشر مستوى 6136 نقطة ... الأسبوع القادم سيعطي ذلك إشارة بأن الامور مطمئنة نوعا ما حتى نهاية العام وحتى صدور نتائج الشركات.

"السوق قد تشهد خلال الأسابيع الأربعة إلى الخمسة المقبلة تحقيق مكاسب قد تصل إلى مستوى 6471 نقطة."

ولفت أن هذا الأمر سيتحقق مع الكشف عن الموازنة العامة للدولة والمرتقب الإعلان عنها خلال الأيام المقبلة وتوقع العمري أن تسجل السعودية أكبر اقتصاد عربي فائضا في الموازنة رغم ارتفاع الإنفاق مما سيؤثر على أداء المؤشر بشرط ألا تظهر أخبار سلبية من منطقة اليورو.

وقال عبد الله البراك المحلل المالي وعضو جمعية المحاسبين السعوديين إن المؤشر السعودي يسير في اتجاه محايد وإن الاضطرابات السياسية التي شهدتها دول في المنطقة من بينها سوريا والبحرين واليمن والكويت ومصر تكبح انطلاق المؤشر نحو مستويات أعلى.   يتبع