اليونان وإيطاليا تتصدران جدول أعمال وزراء مالية أوروبا

Mon Jul 11, 2011 3:42pm GMT
 

بروكسل 11 يوليو تموز (رويترز) - يبحث مسؤولون ماليون من الاتحاد الأوروبي نطاقا من الخيارات لأزمة ديون اليونان التي طال أمدها اليوم الإثنين والتي تبلورت في تصاعد خطر انتقالها إلى إيطاليا ثالث أكبر اقتصاد في منطقة اليورو.

وقال مصدر بارز من الاتحاد الأوروبي لرويترز إن اجتماع مجموعة اليورو التي تضم وزراء مالية 17 دولة تستخدم العملة الموحدة سيبحث في وقت لاحق امكانية إعادة شراء الدين اليوناني أو مبادلة القطاع الخاص للدين بأوراق مالية ذات مدد استحقاق أطول.

وإذا حدث ذلك سيرد احتمال تطبيق خطة فرنسية تشمل أن يقوم الدائنون من القطاع الخاص بتحويل مديونياتهم إلى سندات لأجل 30 عاما.

وتصمم ألمانيا وهولندا والنمسا وفنلندا على أن تتحمل البنوك وشركات التأمين وغيرها من حملة السندات الحكومية اليونانية من القطاع الخاص القسم الأكبر من تكاليف خطة الانقاذ الثانية المتوقع أن تبلغ قيمتها 110 مليارات يورو.

لكن بعد مفاوضات دامت أسابيع مع البنوك لم يحرز أي تقدم يذكر فيما يتعلق بالاتفاق على صيغة توافق عليها جميع الأطراف.

ومع تراجع فرص الخطة الفرنسية أنعشت برلين اقتراحا بمبادلة السندات اليونانية بسندات أطول أجلا تمد فترة استحقاقها سبع سنوات. وأثيرت كذلك فكرة إعادة شراء السندات اليونانية وسدادها.

وقال المصدر البارز من الاتحاد الأوروبي إن مجموعة اليورو ستكلف مجموعات عمل فنية بالعمل على خيارين هما إعادة شراء السندات وترحيل آجالها.

وقال المصدر "هناك فرصة كبيرة للدعوة إلى اجتماع آخر لمجموعة اليورو بحلول نهاية يوليو للاتفاق على الحلول."

ل ص - أ أ (قتص)