الذهب يرتفع رغم تأثير مخاوف الديون في أوروبا وأمريكا

Tue Nov 22, 2011 8:29am GMT
 

سنغافورة 22 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - انتعش الذهب اليوم الثلاثاء مجتذبا بعض المشترين إثر تراجعه أكثر من اثنين بالمئة في الجلسة السابقة مدفوعا بصعود الدولار في حين يتوقع أن تظل المعنويات ضعيفة جراء مخاوف بشأن أزمة الدين في الولايات المتحدة ومنطقة اليورو.

وتخلى المشرعون في الولايات المتحدة عن مسعاهم لكبح الدين المتنامي في البلاد أمس الإثنين ولكن وكالتي التصنيف ستاندرد اند بورز وموديز قالتا إنه لن يكون هناك خفض فوري لتصنيف البلاد الائتماني.

وعلى الجانب الاخر من الاطلسي اقتربت أزمة الديون من قلب أوروبا في حين حذرت موديز من أن النظرة المستقبلية للتصنيف الائتماني لفرنسا.

وقال بيتر فونج من وينج فونج للمعادن النفيسية في هونج كونج "اليوم ثمة شيء من الاهتمام بالشراء في السوق الحاضرة رغم أن التعاملات ككل ضعيفة."

وتابع "قوة الدولار تكبح أسعار الذهب ولكن على المدى الطويل ستظل الرغبة موجودة لدى الافراد للاحتفاظ بالذهب كملاذ امن."

وانخفض سعر الذهب في السوق الفورية نصفا بالمئة إلى 1685.99 دولار للأوقية (الأونصة) في الساعة 0723 بتوقيت جرينتش مرتفعا من اقل مستوى في أربعة اسابيع 1665.88 دولار الذي سجله يوم الإثنين.

وصعدت عقود الذهب الأمريكية بنفس النسبة إلى 1687.40 دولار.

ونزلت الفضة في المعاملات الفورية نصفا بالمئة إلى 31.47 دولار للأوقية منتعشة من أقل مستوى في شهر 30.63 الذي سجل في الجلسة السابقة.

وزاد البلاتين 0.21 بالمئة إلى 1549.30 دولار والبلاديوم 0.13 بالمئة إلى 585.47 دولار للأوقية.

ه ل - أ أ (قتص)