2 تشرين الأول أكتوبر 2011 / 10:58 / بعد 6 أعوام

وزير المالية المصري: لا تدخل في سياسات البنوك لدعم البورصة

من إيهاب فاروق

القاهرة 2 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال وزير المالية المصري اليوم الأحد إنه يحب عدم التدخل في سياسة البنوك العاملة بالدولة من أجل توفير دعم وسيولة للبورصة المصرية.

وأضاف حازم الببلاوي نائب رئيس الوزراء المصري ووزير المالية خلال مؤتمر صحفي عقد بمقر البورصة المصرية بالقاهرة اليوم ”لا أحب التدخل في سياسات البنوك لدعم البورصة.“

كان عدد من المتعاملين بالسوق وجمعيات الاستثمار ينادون بضرورة تدخل البنوك المصرية لدعم البورصة من خلال تكوين صندوق استثمار سيادي.

وأكد الببلاوي على أن ”الدولة حريصة على دعم البورصة وحمايتها. وتوفير المناخ المناسب للاستثمار من خلال التمسك بآليةاقتصاد السوق.“

وشهدت البورصة المصرية تراجعات قاسية الأسبوع الماضي بضغط من قلق المتعاملين من الاستمرار بالاسواق في ظل ضبابية الرؤية السياسية والاقتصادية للبلاد ولذا هبطت الأسهم في جلسات الأحد والثلاثاء والأربعاء ولم ترتفع سوى جلستي الاثنين والخميس.

وخسرت الأسهم حوالي 15.75 مليار جنيه (2.6 مليار دولار) من قيمتها السوقية على مدى الأسبوع ليصل إجمالي الخسائر إلى نحو 168.75 مليار جنيه منذ بداية العام.

وبحلول الساعة 1002 بتوقيت جرينتش ارتفع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية ‭.EGX30‬ بنسبة 1.99 بالمئة إلى 4219.5 نقطة في حين زاد المؤشر الثانوي 3.6 بالمئة إلى 475.02 نقطة.

وحاول المنظمون بسوق المال المصرية لملمة جراح البورصة منذ مساء الأربعاء بعدد من التصريحات بعد أن فقدت الأسهم أكثر من 17 مليار جنيه في أربع جلسات.

وقال وزير المالية المصري ”سنلجأ لكل الوسائل القانونية لحماية المستثمرين“ وذلك في رده عن سؤال يتعلق بكيفية حماية المستثمرين في ظل صدور أحكام قضائية بعودة الشركات التي تمت خصخصتها إلى الدولة وسحب أراض من شركات مصرية وخليجية لأنها حصلت عليها بالأمر المباشر وليس بنظام المزايدات.

وأظهرت بيانات من مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (الأونكتاد) أن الاستثمارات الأجنبيةالمباشرة في مشروعات جديدة في مصر تراجعت بنسبة 80 بالمئة في الاشهر الأربعة الأولى من العام مقارنة بالعام السابق.

وأظهر استطلاع لرويترز الجمعة الماضي أن الاقتصاد المصري سينمو 1.3 بالمئة فقط في السنة المالية الحالية و3.6 بالمئة في السنة المقبلة إذ يتعافى ببطء من الاضطرابات التي أصابت السياحة والاستثمار جراء الانتفاضة التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك.

وتوقع الاستطلاع الذي شمل 12 خبيرا اقتصاديا أن ينمو الناتج المحلي الإجمالي 1.3 بالمئة في السنة المنتهية في 30 يونيو حزيران 2012 وهذا أقل بكثير من ما بين ثلاثة و3.5 بالمئة تتوقعها الحكومة ومن ثلاثة بالمئة في الاستطلاع السابق الذي جرى في يونيو حزيران.

وأكد محمد عمران رئيس البورصة المصرية اليوم أنه سيجري ”العمل بنظام(T+0) (الشراء والبيع في ذات الجلسة) في وقت قريب جدا وسيتم زيادة عدد الشركات التي يمكن التعامل عليها بهذه الآلية إلى ما لا يقل عن 100 شركة.“

وتحاول الجهات التنظيمية إعادة بعض آليات التداول الموقوفة بالسوق واستحداث آليات جديدة لتنشيط السيولة وزيادتها وجذب متعاملين جدد.

وأردف عمران ”نبحث الآن آلية (T+1) (الشراء والبيع في الجلسة التالية) مع الفنيين في البورصة ومصر المقاصة والبنوك. وسنغير أيضا نظام التداول ببورصة النيل. كل هذه التغييرات ستتم في وقت قصير جدا لن يتعدى أسابيع.“

وأكد ثقته في تعافي ”السوق مع استقرار الأوضاع الداخلية بالدولة.“

(الدولار = 5.96 جنيه مصري)

أ ب - أ أ (قتص)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below