شركاء تجاريون لإيران يبحثون عن سبل لتحاشي عقوبات أمريكية

Sun Apr 22, 2012 5:19pm GMT
 

من راشيل يونجلاي وتيموثي جاردنر

واشنطن 22 ابريل نيسان (رويترز) - يبحث الشركاء التجاريون لإيران عن سبل لتحاشي العقوبات الأمريكية على تجارة النفط الإيراني والتي يبدأ سريانها منتصف العام حيث تبحث تركيا عن موردين آخرين وتستطلع الهند خياراتها في حين تقول دول آسيوية صغيرة إن وارداتها من طهران ضئيلة.

والتزمت تركيا خامس أكبر مشتر للنفط من طهران بتقليص وارداتها من الخام الإيراني عشرة بالمئة وتعهدت شركة التكرير التركية الوحيدة توبراش بخفض الواردات 20 بالمئة.

وقال وزير المالية التركي محمد شيمشك للصحفيين على هامش اجتماعات وزراء مالية مجموعة العشرين في واشنطن الأسبوع الماضي "خلاصة الأمر أن هناك موردين آخرين. لا نشتري بسعر مدعم. نشتري بالسعر العالمي."

وأضاف "نلتزم بالتأكيد بعقوبات الأمم المتحدة. فيما يتعلق بالعقوبات الأمريكية فإننا نتفقد حاليا خياراتنا بالنسبة للنفط. مازال الوقت مبكرا لكننا نعمل على إيجاد حل."

وقالت الهند ثاني أكبر مشتر للخام الإيراني إنها تستطلع خياراتها. وقال وزير المالية الهندي براناب موكيرجي لرويترز على هامش اجتماعات مجموعة العشرين "نواجه بعض المشاكل في تمويل استيراد (النفط)."

وأضاف "تلك إحدى المشاكل لكننا نستطلع خيارات مختلفة."

وتستهدف العقوبات الأمريكية إيرادات طهران من تصدير النفط عن طريق منع المؤسسات المالية من التعامل مع البنك المركزي الإيراني الذي يسوي معظم المدفوعات. وما لم تخفض الدول وارداتها من النفط الإيراني خفضا كبيرا بحلول منتصف العام فإن بنوكها قد تمنع من العمل في الأسواق الأمريكية.

ونالت 11 دولة من بينها اليابان إعفاء من العقوبات الأمريكية بعدما خفضت استهلاكها من النفط الإيراني. وتنتظر الصين أكبر مستهلك للخام الإيراني قرار الإدارة الأمريكية لمعرفة إن كان الاستثناء سيشملها.   يتبع