المؤشر المصري عند أعلى مستوى في ستة أشهر وتراجع معظم أسواق الخليج

Sun Feb 12, 2012 5:22pm GMT
 

من باترك ور ونادية سليم

القاهرة/دبي 12 فبراير شباط (رويترز) - ساعد تفاؤل باستقرار الوضع السياسي في مصر مؤشر البورصة على الارتفاع لأعلى مستوى في ستة أشهر اليوم الأحد رغم خفض التصنيف الائتماني لديون البلاد بالعملة الصعبة بينما زاد المؤشر الكويتي وسط توقعات بتوزيعات نقدية قوية بينما تراجعت معظم الأسواق الخليجية الأخرى.

وقفز المؤشر المصري 2.9 بالمئة مسجلا أعلى اغلاق منذ الرابع من أغسطس آب غير آبه بخفض تصنيف ستاندرد اند بورز ومدعوما بآمال في عودة الاستقرار السياسي للبلاد بعد عام من الاضطرابات.

وقال متعاملون إن كثيرا من المستثمرين يشعرون بالارتياح بعد مرور اضراب عام أمس السبت دعا اليه نشطاء على الانترنت دون تعطل كثير من الأعمال وفي الوقت الذي تمضي فيه محادثات مصر مع صندوق النقد الدولي دون مشاكل تذكر فيما يبدو.

وقال أسامة مراد من أراب فاينانس للسمسرة "عدم نجاح الاضراب محا أثر خفض التصنيف من جانب ستاندرد اند بورز."

وخفضت ستاندرد اند بورز يوم الجمعة التصنيف طويل الاجل للديون السيادية المصرية بالعملة الأجنبية إلى ‪B‬ من ‪B+‬ وأبقت على نظرتها المستقبلية سلبية وعزت ذلك إلى التراجع الحاد للاحتياطي الأجنبي وعدم التيقن السياسي.

ورغم ارتفاع المؤشر قال متعاملون إن بعض المستثمرين يتوقعون تقلبات اقتصادية مستقبلا.

وقال ولاء حازم من اتش.سي لتداول الأوراق المالية "لا أحد ينكر أن السوق رخيص ولكن هناك شراء كثيفا على الأسهم وهذا لا يتماشى مع أوضاع البلد."

وجاءت الأسهم القيادية في الصدارة حيث ارتفع أوراسكوم تليكوم عشرة بالمئة وأوراسكوم للإنشاء والصناعة ستة بالمئة.   يتبع