مصر تتوقع ابرام اتفاق مع صندوق النقد في يونيو

Mon Apr 2, 2012 7:58pm GMT
 

القاهرة 2 ابريل نيسان (رويترز) - قالت وزيرة التخطيط والتعاون الدولي المصرية فايزة أبو النجا اليوم الاثنين إن مصر تتوقع توقيع حزمة تمويل بقيمة 3.2 مليار دولار مع صندوق النقد الدولي في يونيو حزيران متأخرة بذلك ثلاثة أشهر عن الموعد الذي كانت تأمله.

وأدت الاضطرابات السياسية والاقتصادية التي أعقبت الإطاحة بالرئيس حسني مبارك في فبراير شباط 2011 إلى أزمة في ميزان المدفوعات وقالت الحكومة في يناير كانون الثاين إنها تريد توقيع اتفاق القرض مع الصندوق في مارس آذار.

ويشترط الصندوق للموافقة على القرض أن تقنع الحكومة جميع القوى السياسية في البلاد بالخطة وخاصة حزب الحرية والعدالة الذراع السياسية لجماعة الاخوان المسلمين الذي يسيطر على نحو نصف مقاعد البرلمان الجديد.

ويريد أيضا من مصر أن تحصل على تعهدات بقروض اضافية بمليارات الدولارات من مانحين دوليين.

ويقول حزب الحرية والعدالة إن الحكومة لا تريد اطلاعه على تفاصيل خطة اصلاح وضعتها مع الصندوق ما يجعل من الصعب على البرلمان إقرار أي اتفاق.

وأبلغت الوزيرة الصحفيين اليوم أنها تتوقع توقيع مذكرة تفاهم بحلول يونيو. وستحصل مصر على نصف القرض فور توقيع الاتفاق.

وعاد فريق فني من الصندوق إلى مصر الأسبوع الماضي لمواصلة العمل على تفاصيل الاتفاق.

وأنفقت مصر أكثر من 20 مليار دولار من احتياطياتها الأجنبية منذ انتفاضة العام الماضي لدعم الجنيه مما حد من هبوطه إلى 3.65 بالمئة فقط أمام الدولار منذ يناير 2011 رغم انقطاع موارد البلاد من المصدرين الرئيسيين للعملة الاجنبية.

وقال البنك المركزي اليوم الاثنين إن احتياطي العملة الاجنبية تراجع 600 مليون دولار في مارس إلى 15.12 مليار دولار. وقال خبراء في الاقتصاد إن هذا يعادل واردات مصر في أقل من ثلاثة شهور ويشمل أربعة مليارات دولار في صورة ذهب لن تقدم الحكومة على السحب منها.

(إعداد محمود عبد الجواد للنشرة العربية - تحرير أحمد إلهامي - هاتف 0020225783292)

(قتص)