الاقتصادي الأمريكي جيفري ساكس يسعى لرئاسة البنك الدولي

Sat Mar 3, 2012 1:29pm GMT
 

واشنطن 3 مارس اذار (رويترز) - ألقى الاقتصادي الأمريكي جيفري ساكس باسمه في حلبة السباق على رئاسة البنك الدولي أمس الجمعة في حملة علنية غير مألوفة لنيل المنصب الرفيع.

وكتب ساكس في مقال بصحيفة واشنطن بوست أن مؤهلاته تجعل منه مرشحا أفضل من المصرفيين والساسة الذين عادة ما تطرح واشنطن أسماءهم.

وكتب "على النقيض من رؤساء البنك الدولي السابقين لم آت من وول ستريت أو الدوائر السياسية الأمريكية. أنا ممارس للتنمية الاقتصادية وباحث وكاتب."

وبدا أكثر جرأة في مكالمة هاتفية عندما قال "لا أعتقد أن هذا المنصب للهواة."

وساكس مستشار منذ فترة للأمم المتحدة والعديد من الحكومات بشأن قضايا الفقر وهو يدير معهد أبحاث للتنمية بجامعة كولومبيا في نيويورك.

ويترك روبرت زوليك رئيس البنك الدولي وهو مسؤول تنفيذي سابق في جولدمان ساكس وسبق أن شغل مناصب رفيعة في الحكومة الأمريكية من منصبه في البنك الدولي في يونيو حزيران.

ويقدم البنك قروضا ومنحا لدول نامية واقتصادات ناشئة لمكافحة الفقر وتطوير اقتصاداتها.

ومن الأسماء التي ترددت كمرشحين محتملين لخلافة زوليك وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون ووزير الخزانة السابق لورانس سومرز والسفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة سوزان رايس.

وقال ساكس إنه كسب ثقة العديد من الدول النامية بعد أن قدم لها استشارارت بشأن مكافحة الفقر وتوقع أن يرشحه عدد منها بشكل رسمي في خطاب في وقت قريب.

ولم يصدر تعليق عن البنك الدولي. وقال إنه سيعلن فقط الاسماء التي ستدرج على قائمة قصيرة قبل صدور القرار النهائي في ابريل نيسان. ويحق للدول الأعضاء طرح أسماء مرشحيها حتى 23 مارس آذار.

ه ل - أ أ (قتص)