13 كانون الأول ديسمبر 2011 / 13:32 / منذ 6 أعوام

وكالة الطاقة تتوقع توازن سوق النفط مع زيادة إنتاج أوبك

(لإضافة تفاصيل)

من سايمون فالوش وكريستوفر جونسون

لندن 13 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قالت وكالة الطاقة الدولية اليوم الثلاثاء قبل يوم من اجتماع منظمة أوبك لوضع سياسة الإنتاج إن مستويات إنتاج قوية لدول المنظمة ستساعد على توازن أسواق النفط العام القادم مع تباطؤ نمو الطلب.

وقالت الوكالة في تقريرها الشهري عن سوق النفط إن أوبك زادت إنتاجها إلى أعلى المستويات فيما يزيد على ثلاثة أعوام.

وقال ديفيد فايف مدير قسم النفط وأسواقه في الوكالة ”التصور الأساسي لنا هو أن تصبح السوق متوازنة نسبيا العام المقبل إذا واصلت أوبك الانتاج بالمستويات التي حققتها في آخر ثلاثة أو أربعة أشهر.“

ودخلت وكالة الطاقة الدولية في خلاف مع أوبك في يونيو حزيران حينما توقعت الوكالة ارتفاعا حادا في الطلب ودعت أوبك للمساعدة في تعويض فقدان النفط الليبي لتفادي مزيد من الصعود في أسعار الخام مما يضر الانتعاش الاقتصادي.

ورفضت أوبك التي تنتج ثلث النفط العالمي الضغوط وأخفقت في الإتفاق على زيادة الإنتاج مما نتج عنه قيام الوكالة بالسحب من المخزونات الأمر الذي أغضب أوبك.

وقامت السعودية من طرف واحد بزيادة الإنتاج وضخت في نوفمبر تشرين الثاني أعلى مستويات الإمدادات في 30 عاما السابقة بينما خفضت وكالة الطاقة توقعاتها للطلب العالمي في 2012 وسط أزمة ديون أوروبا.

وقال فايف ”نعتقد أن السوق في 2011 و2012 تبدو الآن شحيحة إلى متوازنة وأن هناك احتمالا أن يخف ذلك بعض الشيء فيما بعد.“

وقالت الوكالة إن متوسط توقعاتها لإنتاج أوبك في النصف الأول من 2012 يبلغ 29.35 مليون برميل يوميا مقابل 30.68 مليون برميل يوميا أنتجتها المنظمة في نوفمبر بزيادة بلغت 620 ألف برميل يوميا نظرا لزيادة إنتاج السعودية وليبيا.

وقال محللون من بي.إم.في للسمسرة في مذكرة إن مثل هذا المستوى للإنتاج من جانب أوبك يعني بناء مخزون عالمي يومي يبلغ نحو 700 ألف برميل يوميا.

وخفضت وكالة الطاقة توقعاتها لنمو الطلب على النفط في 2012 منذ يوليو تموز نظرا لتفاقم أزمة الديون الأوروبية.

وتتوقع الوكالة نمو الطلب في 2012 بمقدار 1.26 مليون برميل يوميا وهو أقل 40 ألف برميل يوميا عن توقعاتها السابقة ومقارنة مع 1.47 مليون برميل يوميا في يوليو.

وبالنسبة لعام 2012 بأكمله تتوقع الوكالة أن يصل الطلب العالمي على نفط أوبك إلى 30.2 مليون برميل يوميا وهو ما يقل بمقدار 300 ألف برميل يوميا عن تقريرها السابق ودون مستوى الإنتاج الحالي للمنظمة عند 30.68 مليون برميل يوميا.

وقال التقرير ”تشير توقعاتنا المبدئية على الأمد المتوسط إلى آفاق أكثر ارتياحا في السوق مقارنة بتقديراتنا منذ ستة أشهر.“

وتابع التقرير أن آفاق امدادات النفط تبدو أقوى قليلا مشيرا إلى أن امدادات العراق وليبيا ترتفع بوتيرة أسرع.

وقالت الوكالة إن أسعار النفط يمكن أن ترتفع إذا طبقت عقوبات أشد على إيران عضو منظمة أوبك بينما تساءلت عن جدوى حظر محتمل على النفط الإيراني من جانب الاتحاد الأوروبي فقط.

وأضافت ”ربما يؤدي حظرا عالميا على نطاق واسع أو عقوبات أوسع نطاقا على التعاملات مع البنك المركزي الإيراني إلى ارتفاع كبير في أسعار النفط الخام وربما يحد بفاعلية أكبر من الإيرادات الإيرانية.“

وقالت إن عقوبات على مستوى الاتحاد الأوروبي يمكن أن تتسبب في أسعار نفط مرتفعة لشركات التكرير الأوروبية في حوض المتوسط على إمداداتها من السعودية والعراق وروسيا ومواجهة مزيد من الضغوط التنافسية مع حصول المشترين الآسيوين على مزيد من النفط الإيراني بأسعار أقل.“

وتابعت الوكالة إن عقوبات أشد وأوسع نطاقا ربما تخفض طاقة إنتاج إيران بمقدار 890 ألف برميل يوميا إلى أقل قليلا من ثلاثة ملايين برميل يوميا بحلول عام 2016.

ع ر - أ أ (قتص)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below