مقابلة-الاتصالات السعودية تخطط لعمليات استحواذ في 2012

Mon Oct 24, 2011 6:56am GMT
 

من سليمان الخالدي

البحر الميت (الأردن) 24 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال غسان حاصباني الرئيس التنفيذي للعمليات الدولية بشركة الاتصالات السعودية إن الشركة تخطط لعمليات استحواذ كبيرة في الشرق الأوسط العام المقبل للاستفادة من ظروف السوق الحالية في تعزيز حضورها الإقليمي.

وأبلغ رويترز أمس الأحد على هامش مؤتمر للمنتدى الاقتصادي العالمي أنه يتوقع أن يكون 2012 عاما لاستحواذات محتملة. وأضاف أن الأجواء الآن مواتية للاستحواذات بشكل أفضل من ذي قبل.

وتأخرت الاتصالات السعودية في التوسع في الخارج مقارنة بمنافسين إقليميين مثل مؤسسة الإمارات للاتصالات (اتصالات) واتصالات قطر (كيوتل) لكنها تمتلك الآن 80 بالمئة من أكسس الإندونيسية و35 بالمئة من أوجيه تليكوم التركية و 25 بالمئة من ماكسيس الماليزية.

وقال حاصباني "القيمة السوقية لتلك الأصول أعلى بكثير من القيمة التي دفعت فيها قبل ثلاث سنوات ونصف. لقد ولدنا قيمة كبيرة في العمليات والأصول من خلال التآزر."

وتمتلك الاتصالات السعودية أيضا رخصتين لتشغيل المحمول في الكويت والبحرين.

وتأتي هذه الحملة الخارجية في ظل منافسة شديدة في الداخل من شركتي موبايلي وزين السعودية. وقالت الاتصالات السعودية يوم الأربعاء إن أرباحها الصافية تراجعت أكثر من 50 بالمئة في الربع الثالث من العام وهي نتيجة أضعف من التوقعات بكثير إذ تكبدت الشركة خسائر غير متوقعة من سعر الصرف وجنبت مخصصات بعد قرار حكومي.

وقال حاصباني "لا نجري فحصا فنيا لكننا نحلل الفرص المحتملة. وبناء على ظروف السوق والوضع الاقتصادي العالمي فهذه سوق للمشترين .. لا شك في ذلك."

وأضاف "نتطلع إلى فرص تتمم حضورنا الحالي وتعزز محفظة استثماراتنا ونبحث التركيز على منطقة الشرق الأوسط في أسواق تتوافر فيها فرص جيدة وتوقعات معقولة."   يتبع