كوريا تشتري كميات أكبر من الخام الإيراني لكن تبحث عن بدائل

Wed Jan 4, 2012 7:45am GMT
 

سول 4 يناير كانون الثاني (رويترز) - تشتري كوريا الجنوبية نحو عشرة بالمئة من احتياجاتها من الخام من إيران في 2012 بارتفاع طفيف عن العام الماضي بينما تسعى البلاد لاستثنائها من عقوبات مشددة فرضتها الولايات المتحدة من شأنها أن تعطل شحنات النفط الإيرانية.

وأبرمت شركات التكرير في خامس أكبر دولة مستوردة للخام في العالم صفقات سنوية لشراء 200 ألف برميل من الخام الإيراني بزيادة طفيفة عن 190 ألف برميل يوميا في 2011 ولكنها تبحث عن بدائل محتملة.

ويوم السبت وقع الرئيس الأمريكي باراك أوباما على قانون يفرض عقوبات جديدة من شأنها أن تحول دون سداد شركات التكرير قيمة النفط الإيراني بينما يدرس الاتحاد الأوروبي منع الدول الاعضاء من استيراد الخام الإيراني.

وهددت إيران باغلاق مضيق هرمز الذي تعبره نحو 35 بالمئة من شحنات الخام العالمية إذا ما فرضت عقوبات على صادراتها من الخام.

وقالت مصادر حكومية إن كوريا الجنوبية ستلتقي بمسؤولين أمريكيين في الربع الاول من العام من أجل الضغط لاستثنائها من العقوبات الامريكية كي يتسنى لها مواصلة شراء النفط الإيراني وسداد قيمته.

وتقدر الأموال الإيرانية المحتجزة في حسابات في كوريا الجنوبية بنحو خمسة مليارات دولار وتواجه إيران صعوبة كبيرة في مساعيها لتحويل مدفوعات النفط جراء عقوبات سابقة تستهدف المعاملات المالية.

ه ل - أ أ (قتص) (سيس)