هبوط ربح المصرية للاتصالات في الربع الثالث بفعل ضغوط اقتصادية

Mon Nov 14, 2011 7:54am GMT
 

من إيهاب فاروق

القاهرة 14 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - أظهرت نتائج الأعمال المجمعة للشركةالمصرية للاتصالات التي تحتكر الخطوط الهاتفية الثابتة اليوم الاثنين تراجع صافي ربحها 21 بالمئة في الربع الثالث من 2011 مع تأثرها بالتداعيات الاقتصادية لانتفاضة شعبية.

وبلغ صافي ربح الشركة المجمع 622.7 مليون جنيه (104.2 مليون دولار) في فترة الثلاثة أشهر المنتهية في 30 سبتمبر أيلول مقارنة مع 789.8 مليون جنيه في الربع المقابل من 2010.

وشهدت مصر في 25 يناير كانون الثاني احتجاجات شعبية عارمة انتهت بالاطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك في 11 فبراير شباط.

وقالت الشركة التي تعول على خدمات البيانات لتعويض أثر انخفاض دخل الخطوط الثابتة إن صافي الايرادات تراجع في الربع الثالث إلى 2.35 مليار جنيه من 2.6 مليار في الفترة ذاتها قبل عام.

وتوقع عقيل بشير رئيس مجلس إدارة الشركة في تعليقه على نتائج الربع الثاني في أغسطس الماضي "استمرار الضغوط علي هوامش ربحية الشركة في الربع الثالث مع وجود فرص لزيادة نسبية في عدد المشتركين والايرادات ومع توقعات بتحسن اداء فودافون خلال الربع الثالث."

وتشمل نتائج المصرية للاتصالات 676 مليون جنيه أرباحها الصافية من فودافون مصر التي تملك بها حصة 45 بالمئة لكن دون حق الادارة.

وقال محسن عادل المحلل المالي "النتائج جاءت متماشية مع التوقعات فانخفاض ايرادات الربع الثالث كان متوقعا في ظل الاضطرابات العمالية التي شهدتها الشركة مؤخرا."

وتابع "ايرادات الاتصالات الدولية انخفضت بسبب تراجع عدد السياح القادمين إلى مصر بجانب المنافسة الحادة في سوق خدمات الانترنت. عوامل عديدة ضغطت على علي هوامش الشركة التشغيلية."   يتبع