اليونان أمام مهمة شاقة لضمان الحصول على مساعدات إنقاذ

Tue Feb 14, 2012 10:03am GMT
 

من رينيه مالتيزو

أثينا 14 فبراير شباط (رويترز) - أقرت اليونان بأنها مازالت تواجه مهمة صعبة لإقناع الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي بإنقاذها من الافلاس حتى بعدما وافق البرلمان على تخفضيات ضخمة للميزانية.

وطالب الاتحاد الأوروبي الذي تنتابه الشكوك زعيمي حزبين يساريين يشاركان في حكومة رئيس الوزراء لوكاس باباديموس بتقديم التزامين مكتوبين بحلول غد الأربعاء بتنفيذ تخفيضات تشمل الأجور والوظائف ومعاشات التعاقد عقب الانتخابات المتوقعة في ابريل نيسان.

والالتزام المكتوب ليس المطلب الوحيد لوزراء مالية منطقة اليورو قبل اتخاذ قرار بشأن حزمة مساعدات الانقاذ وقيمتها 130 مليار يورو وتحصل اثينا على جزء منه في حالة نجاحها في تفادي التخلف عن سداد ديون بقيمة 14.5 مليار يورو تستحق في 20 مارس آذار.

وسئم وزراء المالية نكوص اليونان عن تعهداتها وطلبوا من أثينا توضيح كيفية سد فجوة تصل إلى 325 مليون يورو في خطة لترشيد أكبر للانفاق بقيمة 3.3 مليار يورو هذا العام قبل اجتماع في بروكسل يوم الأربعاء.

وأقر المتحدث باسم الحكومة بانتليس كابسيس بأن على أثينا أن تبذل مزيدا من الجهد. وقال "من الواضح أن (اجتماع) مجموعة اليورو يوم الأربعاء سيكون صعبا ولكن الحكومة تعتقد أن مواقف الساسة تبين عزمنا مواصلة المسيرة."

وتابع كابسيس أن وزارة المالية تعمل على حل مشكلة الفجوة البالغ حجمها 325 مليون يورو مضيفا أن أمورا كثيرة ينبغي استكمالها قبل اجتماع مجموعة اليورو ومذكرة التفاهم بشأن مساعدات الانقاذ مع اقتراب موعد استحقاق ديون في 20 مارس.

ه ل - أ أ (قتص)