إيران تجدد اتفاقا نفطيا مع تركيا لنهاية 2012 رغم العقوبات

Sat Dec 24, 2011 1:18pm GMT
 

طهران 24 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - أفاد تلفزيون برس تي.في الإيراني الحكومي اليوم السبت أن إيران مددت عقدا لتصدير الخام إلى تركيا لعام 2012 مما قد يشير إلى محاولة للالتفاف حول العقوبات الصارمة المفروضة عليها بسبب برنامجها النووي عن طريق التجارة مع تركيا.

وتقول تركيا إنها تلتزم بالعقوبات وذلك بعد أن باءت محاولاتها للتوسط بين إيران والمجتمع الدولي بالفشل.

وقالت قناة برس تي.في الناطقة بالانجليزية "جددت شركة النفط الوطنية الإيرانية عقودها لتصدير الخام مع عدد من الشركات التركية ... لنهاية 2012."

وقال التقرير إن تركيا سوق محتملة لصادرات الخام الإيراني إلى أوروبا وتوقع ارتفاع صادرات الخام الإيرانية إلى تركيا بمقدار الثلث في 2012.

وقال "في 2011 بلغت مشتريات النفط التركية من إيران 150 ألف برميل يوميا ومن المتوقع أن ترتفع إلى 200 ألف برميل في 2012."

ويدرس الاتحاد الأوروبي فرض حظر - تفرضه الولايات المتحدة بالفعل - على استيراد النفط من إيران لكن دبلوماسيين وتجارا يقولون إن الاتحاد يدرك على نحو متنام أن حظرا من هذا القبيل يمكن أن يضر باقتصاد الكتلة دون أن يقوض إيران بشكل يذكر.

وحذرت إيران من أن أي تحرك لحظر صادراتها النفطية سيرفع أسعار الخام لأكثر من مثليها.

ويشتبه الغرب في أن برنامج إيران النووي ربما يهدف إلى تصنيع قنابل ذرية وهو ما تنفيه طهران وتقول إن برنامجها النووي يقتصر على الأغراض السلمية.

وتضطر شركات أجنبية كثيرة تملك رأس المال والتكنولوجيا الحديثة إلى الخروج من قطاع الطاقة الإيراني المجزي بسبب العقوبات الدولية.

أ أ (قتص) (سيس)