مقابلة-طيران الإمارات تدرس احياء استراتيجية تحوط بشأن أسعار الوقود

Sun Mar 4, 2012 2:11pm GMT
 

من بيل ريجبي

سياتل 4 مارس اذار (رويترز) - قال الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس طيران الإمارات إن الشركة ربما تحيي برنامج تحوط للمساعدة في حمايتها من ارتفاع أسعار الوقود التي اضطرتها لدفع مليار دولار إضافية في نتائج ستة أشهر فقط.

وصرح في مقابلة أن نتائج 2011 للشركة سريعة النمو ربما تتأثر بتكلفة الوقود. وتنتهي السنة المالية للشركة في 31 مارس آذار.

وأجاب الشيخ أحمد حين سئل عن توقعات الأرباح في 2011 "أحيانا علينا أن نقر بأن ارتفاع أسعار الوقود يعني أرباحا أقل."

ونزلت أرباح طيران الإمارات المملوكة لحكومة دبي بنسبة 76 بالمئة في النصف الأول من السنة المالية 2011 وتضررت الشركة من تذبذب أسعار الوقود والعملة.

ويمثل الوقود ثلث تكلفة تشغيل أي شركة طيران. وقالت طيران الإمارات إن تكلفة الوقود بلغت 41 بالمئة من الاجمالي في نتائج النصف الأول من السنة المالية التي تنتهي 31 مارس 2012 بزيادة نسبتها 33 بالمئة عن العام السابق.

وقال لرويترز في فندق بوسط سياتل عقب اطلاق طيران الامارات رحلة مباشرة للمدينة الأمريكية "كان لدينا برنامج (تحوط). ندرس برنامج لنحدد ما ينبغي عمله بالضبط ولكن لم نتخذ قرارا بعد بشأن كيفية التنفيذ."

وإثر تقلبات في عام 2011 ترجع في جزء منها للاضطرابات في الشرق الأوسط فان ارتفاع أسعار الوقود والاضطراب المالي في أوروبا يشير لتعرض صناعة الطيران العالمية لمشاكل كبرى في 2012 ومن المحتمل أن تضطر الشركات لخفض رحلاتها حسب مؤسستين كبيرتين في قطاع الطيران.

وعن أرباح الشركة في 2011 قال الشيخ أحمد "سيكون عاما جيدا إذا وضعنا في الاعتبار جميع ... القضايا التي دائما ما ترتبط بأسعار الوقود."   يتبع