اليورو يتراجع مع انتظار المستثمرين إحراز تقدم في مساعدة البنوك

Wed Oct 5, 2011 9:02am GMT
 

لندن 5 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - تراجع اليورو اليوم الأربعاء ومازال عرضة لمزيد من البيع إذا لم يحرز صناع السياسات في أوروبا تقدما في مناقشاتهم لإعادة رسملة البنوك التي تواجه صعوبات.

وحوم اليورو مقتربا من أدنى مستوى في تسعة أشهر أمام الدولار في ظل شكوك المستثمرين بشأن ما إذا كان صناع السياسات سيتخذون إجراء سريعا لدعم بنوك منطقة اليورو بعد أن قالت تقارير إعلامية إن الوزراء يرون أن المسألة تتطلب إجراء عاجلا مع تنامي احتمالات تخلف اليونان عن سداد إلتزامات ديونها.

وأظهر قيام وكالة موديز بخفض تصنيف الدين السيادي لإيطاليا الصعوبات التمويلية التي تواجه بعض الدول في منطقة اليورو بينما اضطرت فرنسا وبلجيكا لمساعدة بنك دكسيا في أول عملية إنقاذ حكومية لبنك أوروبي في أزمة ديون منطقة اليورو.

وقال محللون إن اليورو يمكن أن يشهد مزيدا من الهبوط إذا شعر المستثمرون بأن صناع السياسات الأوروبيين يتباطأون في حل مشكلات ديون المنطقة.

وانخفض اليورو 0.4 بالمئة إلى 1.3290 دولار في أوائل التعاملات الأوروبية متراجعا صوب أدنى مستوى سجله أثناء الجلسة عند 1.3260 دولار.

وهبط الدولار 0.4 بالمئة أمام سلة عملات مع جني المستثمرين للأرباح من صعوده في الأسبوع المنصرم لكن يتوقع محللون أن يحقق الدولار مزيدا من المكاسب مدعوما بإقبال المستثمرين على شرائه كملاذ آمن.

وأمام الين الياباني تراجع اليورو 0.5 بالمئة إلى 102.02 ين بينما هبط الدولار 0.2 بالمئة إلى 76.75 ين.

وأمام الفرنك السويسري ارتفع اليورو 0.4 بالمئة إلى 1.2275 فرنك بينما صعد الدولار 0.7 بالمئة إلى 0.9228 فرنك.

ويواجه الفرنك السويسري صعوبات بفعل تكهنات بأن البنك المركزي السويسري ربما يضع حدا أدنى جديدا لسعر صرف اليورو مقابل الفرنك بهدف إضعاف العملة السويسرية.

ع ر - أ أ (قتص)