أوباما ينقل الكرة لملعب الجمهوريين بشأن الوظائف

Sat Oct 15, 2011 10:42am GMT
 

واشنطن 15 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - حث الرئيس الأمريكي باراك أوباما الجمهوريين اليوم السبت على الكف عن افتعال "معارك أيديولوجية" والتركيز بدلا من ذلك على جهود توفير فرص العمل حيث دعا الكونجرس إلى بدء التصويت هذا الأسبوع على تفاصيل خطته لخلق الوظائف.

ويعمل أوباما واضعا انتخابات 2012 نصب عينيه بالتعاون مع الديمقراطيين على تقسيم مشروع قانون الوظائف البالغة قيمته 447 مليار دولار والذي أسقطه الجمهوريون داخل مجلس الشيوخ يوم الثلاثاء الماضي وذلك لحمل خصومهم على الكشف عن موقفهم في كل إجراء على حدة.

واستغل أوباما خطابه الإذاعي الأسبوعي لاستعراض استراتيجيته لإظهار الجمهوريين بمظهر من يعرقلون مبادرته لتحسين الاقتصاد وخفض نسبة البطالة المرتفعة وهو ما يعتبر عاملا أساسيا لفرص إعادة انتخابه.

ويقول الجمهوريون إن الحزمة الأصلية لأوباما كانت معبأة بما يعتبرونه إنفاقا باذخا وزيادات ضريبية غير بناءة على الأمريكيين الأكثر ثراء وإنه يبدو الآن أكثر اهتماما بتشويه مواقفهم عنه بالعمل على ايجاد أرضية مشتركة.

ويثير مأزق الوظائف مخاوف من شلل سياسي في واشنطن قد يحول دون اتخاذ خطوات مهمة لتنشيط التوظيف قبل انتخابات الرئاسة والكونجرس العام القادم.

وقال أوباما "أنفق الجمهوريون (في مجلس النواب) اليومين الأخيرين في افتعال معارك أيديولوجية حزبية" مشيرا إلى مقترحات للجمهوريين الأسبوع الماضي بتخفيف اللوائح البيئية وتقييد تمويل عمليات الإجهاض.

لكن أوباما الذي يعتمد لهجة ذات توجه شعبي متزايد في جدل الوظائف مع تراجع شعبيته في استطلاعات الرأي قال إنه سيعطي الجمهوريين "فرصة أخرى لقضاء مزيد من الوقت في القلق على وظائفكم بدلا من القلق على الاحتفاظ بوظائفهم."

وقال "في الأسبوع القادم سأحث أعضاء الكونجرس على التصويت لصالح إعادة مئات الآلاف من المدرسين إلى الفصول ومن رجال الشرطة إلى الشوارع ومن الإطفائيين إلى عملهم" محددا أول مقترح تفصيلي يريد من المشرعين أن يبحثوه. وقال "وإذا صوتوا بلا على ذلك فسيكون عليهم أن يطلعوكم على السبب."

وكان أوباما يشير إلى جزء من خطته للوظائف يعتقد أن فرصتها ليست كبيرة في الفوز بتأييد الجمهوريين حيث تنطوي على تقديم مساعدات للولايات بمليارات الدولارات لمنع تسريح معلمين ودعم توظيف رجال الشرطة والإطفائيين.

أ أ (قتص)