الصين ترسل مبعوثا للتوسط في خلاف نفطي سوداني

Mon Dec 5, 2011 10:55am GMT
 

بكين 5 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - تعتزم الصين إرسال مبعوث يسعى للتوصل إلى تسوية لخلاف على رسوم عبور شحنات النفط بين السودان وجنوب السودان يهدد بتعطيل الامدادات من الدولتين اللتين انفصلتا حديثا وهما من أكبر موردي النفط الخام للصين.

وقال هونغ لي المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية إن المبعوث الخاص لحكومته المختص بالشؤون الافريقية ليو جويجين "سيزور في الأيام القليلة المقبلة شمال وجنوب السودان لبذل جهود في الوساطة والمصالحة."

وتظهر هذه الخطوة حجم مصالح الصين المتعلقة بالحفاظ على الاستقرار بين السودان وجنوب السودان الذي انفصل في يوليو تموز الماضي ليسيطر على نحو ثلاثة أرباع انتاج السودان قبل التقسيم والبالغ 500 ألف برميل يوميا.

وقال هونغ في إفادة يومية للصحفيين "الصين تبدي قلقها إزاء التوترات في الفترة الأخيرة بين شمال السودان وجنوبه وخاصة إزاء عدم احراز تقدم في المفاوضات الخاصة بالقضايا المتعلقة بالنفط."

وأضاف "نأمل أن يمارس الطرفان ضبط النفس والهدوء وأن يسويا خلافاتهما بشكل مناسب من خلال المشاورات والمفاوضات."

وسعت الصين للحفاظ على روابط جيدة مع البلدين منذ أن أعلن الجنوب استقلاله عن الشمال.

لكن هذا الخلاف يختبر قدرة الصين على الموازنة.

فالنفط سلعة حيوية لكل من الشمال والجنوب لكن لم يتفق البلدان على ما يتعين على الجنوب دفعه كرسوم عبور مقابل ارسال صادراته النفطية عبر موانئ الشمال.

ونفى السودان الأسبوع الماضي وقف صادرات الجنوب النفطية بسبب الخلاف لكنه قال إنه صادر شحنات نفط لتعويض المدفوعات المستحقة على الجنوب.   يتبع