إيران تحذر دول الخليج من تعويض إمداداتها النفطية بالسوق

Sun Jan 15, 2012 12:24pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

طهران 15 يناير كانون الثاني (رويترز) - قال محمد علي خطيبي مندوب إيران لدى منظمة أوبك اليوم الأحد إن على الدول العربية الخليجية المجاورة لإيران ألا تزيد إنتاجها النفطي لتعويض النفط الإيراني إذا مضى الاتحاد الأوروبي قدما في مسألة حظر استيراد النفط من طهران.

واتفق الاتحاد الاوروبي من حيث المبدأ على حظر استيراد النفط من إيران بينما تضغط الولايات المتحدة على مشترين آسيويين لخفض وارداتهم لحرمان طهران من إيرادات النفط بسبب برنامجها النووي.

ويقوم قادة آسيويون بالفعل من بعض الدول الرئيسية المستوردة للنفط الإيراني بجولة في منطقة الشرق الأوسط لتدبير إمدادات مع تنامي التوتر بشأن خطط إيران النووية بينما قد يتجه المشترون الأوروبيون لمزيد من الاعتماد على المنتجين العرب في حالة تنفيذ الحظر الأوروبي.

وقال خطيبي إن إيران ستنظر إلى أي خطوة لتعويض نفطها كانحياز من منتجي النفط الخليجيين إلى جانب معارضي إيران الغربيين.

وأضاف خطيبي في مقابلة مع صحيفة شرق "إذا أعطت الدول الخليجية المنتجة للنفط الضوء الأخضر لتعويض النفط الإيراني فإن هذه الدول ستكون الجاني الرئيسي وراء ما يمكن أن يحدث في المنطقة .. بما في ذلك مضيق هرمز.

"لا ينبغي لجيراننا العرب التعاون مع هؤلاء المغامرين ... لن ينظر لتلك الإجراءات نظرة ودية."

واقترحت دول الاتحاد الاوروبي "فترات سماح" بين شهر و12 شهرا للعقود القائمة بما يتيح الفرصة للشركات لايجاد بديل للامدادات الايرانية قبل بدء تنفيذ الحظر.

وقال خطيبي وهو عنصر أساسي في فريق إيران التفاوضي لدى أوبك إن هناك فرصة جيدة بأن لا يمضي الاتحاد الأوروبي قدما في تهديده بفرض حظر على وارداته النفطية من إيران إذا رفض المنتجون العرب دعمه.   يتبع