الإمارات تعيد النظر في تصميمات ومواقع مفاعلاتها النووية المزمعة

Wed Jun 15, 2011 12:30pm GMT
 

أبوظبي 15 يونيو حزيران (رويترز) - قالت الهيئة المنظمة للطاقة النووية في الإمارات إنها قد تغير تصميم ومواقع المفاعلات النووية المزمعة بالدولة الخليجية لضمان السلامة عقب الكارثة النووية اليابانية.

ودفع كفاح اليابان لاحتواء التسرب الاشعاعي في محطة فوكوشيما النووية عقب زلزال وأمواج مد بحري عاتية في 11 مارس اذار دولا لديها مفاعلات نووية وأخرى تخطط لبنائها لاعادة النظر في جوانب السلامة.

وقال جون لوي مدير ادارة الاشعاعات والسلامة في الهيئة الاتحادية للرقابة النووية الاماراتية للصحفيين اليوم الاربعاء "كل شيء يمضي في مساره. طلبنا من مؤسسة الامارات للطاقة النووية (اينيك) وشركائها الكوريين اعادة النظر في التصميم والموقع في ضوء حادث فوكوشيما لنرى ما يمكن تعلمه من ذلك."

وأضاف ان اي تعديلات لن تؤثر على الاطار الزمني للمشروع.

وقالت الامارات إنها تتوقع بدء تشغيل أولى محطاتها الكهربائية النووية في 2017 وتأمل في أن تولد في نهاية المطاف 25 بالمئة من احتياجاتها من الكهرباء من محطات نووية.

وفي وقت سابق هذا العام طلبت هيئة الرقابة النووية من اينيك أن تأخذ في اعتبارها احداث اليابان. وقال لوي إن فريق مهام من اينيك يدرس ذلك وستكون النتائج جاهزة بنهاية العام الحالي.

م ح - أ أ (قتص)