إيران تزيد الدعم النقدي الشهري مع ارتفاع التضخم

Sun Mar 25, 2012 2:56pm GMT
 

من ماركوس جورج

دبي 25 مارس اذار (رويترز) - قالت وكالة أنباء العمال الإيرانية إن إيران ستزيد الدعم النقدي الشهري لمواطنيها بأكثر من 50 بالمئة مع استمرار التأثيرات السلبية لارتفاع التضخم وهبوط قيمة العملة المحلية الريال على اقتصاد البلاد.

ونفذت الحكومة الإيرانية المرحلة الأولى من خطة الدعم الموجه في نهاية 2010 في محاولة لخفض دعم سخي لأسعار الغذاء والوقود ومن ثم خفض الإنفاق الحكومي ضمن ما أطلق عليه الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد حينئذ "أكبر خطة اقتصادية في الخمسين عاما الأخيرة."

وبعد الزيادة الجديدة ستتلقى الغالبية العظمى من الإيرانيين مدفوعات نقدية شهرية مباشرة بواقع 730 ألف ريال (حوالي 60 دولارا) للفرد.

ونقل عن بهروز مرادي رئيس هيئة الدعم قوله إن الزيادة ستحول قريبا لحسابات المستفيدين لكن لن يمكن استخدامها حتى إطلاق المرحلة الثانية من خطة الدعم الحكومي.

ومن المتوقع إطلاق المرحلة الثانية في ابريل نيسان بهدف خفض نسبة مستحقي مدفوعات الدعم النقدي من 90 بالمئة من المواطنين إلى 80 بالمئة. ولم يتضح من التقرير ما إذا كانت الزيادة ستدفع شهريا أو كل أسبوعين.

ويتهم منتقدون للخطة نجاد بالإفراط في الإنفاق العام مما نتج عنه ارتفاع كبير في التضخم.

وزادت أسعار الغذاء والوقود منذ إدخال الاصلاحات مما أحدث مشكلات مالية حادة لملايين المواطنين في أنحاء البلاد. وارتفع سعر البنزين لثلاثة أمثاله وصعدت تكلفة الغاز 500 بالمئة.

وفي الأسبوع الماضي أعلن الزعيم الإيراني الأعلى آية الله علي خامنئي دعمه الكامل لخطة الدعم الموجه قائلا إنها وسيلة مهمة لتوزيع الدعم بطريقة أكثر توازنا.   يتبع