مجموعة العشرين تتحرك لإعداد صفقة انقاذ ضخمة في ابريل

Sun Feb 26, 2012 10:33am GMT
 

من ديف جراهام وتيتسوشي كاجيموتو

مكسيكو سيتي 26 فبراير شباط (رويترز) - شرعت اقتصادات عالمية كبرى اليوم الأحد في التحضير لاتفاق سيجري اقراره في ابريل نيسان بشأن حزمة انقاذ عالمية ثانية بقيمة نحو تريليوني دولار للحيلولة دون اتساع نطاق أزمة الديون السيادية بمنطقة اليورو وتهديد بوادر انتعاش.

وقالت ألمانيا إنها ستتخذ قرارا في وقت ما في مارس آذار بشأن تعزيز صندوق الإنقاذ الأوروبي وهى خطوة تقول باقي الدول الاعضاء في مجموعة العشرين إنها ضرورية لتمهيد الطريق أمام ضخ اموال إضافية في صندوق النقد الدولي.

والخطوتان جزء من جهود مجموعة العشرين لتكوين موارد دولية ضخمة بنهاية ابريل - موعد الاجتماع المقبل لمجموعة العشرين - واقناع الأسواق المالية بقدرتها علي احتواء مشاكل منطقة اليورو المتأزمة.

وسيكون هذا أقوى إجرأ للمجموعة منذ 2008 حين جمعت تريليون دولار لانقاذ الاقتصاد العالمي.

وقال وزير المالية الالماني فولفجانج شيوبله إن الزعماء الأوروبيين سيبحثون مدى كفاية حجم صندوق الانقاذ في القارة في مارس كما أن القضية ستدرج على جدول أعمال قمة الاتحاد الاوروبي الأسبوع الجاري.

وقال للصحفيين "سيتم إعادة النظر فيه مرة أخرى في ضوء التطورات التي تحدث سواء كان الحجم كافيا أم غير كاف."

ويمثل استعداد برلين لمناقشة حجم صندوق الانقاذ الأوروبي تحولا مهما.

وفي مواجهة معارضة البرلمان لحزمة إنقاذ ثانية لليونان أحجمت المانيا عن الموافقة على زيادة حجم صندوق الانقاذ الأوروبي على أساس أن من شأن ذلك أن يقوض جهود فرض نظام مالي على الدول المثقلة بالديون.

وجاء تخفيف موقفها في حين قال شيوبله إنه يتوقع أن يقر البرلمان حزمة إنقاذ اليونان غدا الاثنين.

ه ل - أ أ (قتص)