وزير النفط الإيراني يريد 40 مليار دولار للحقول المشتركة

Sat Aug 6, 2011 11:03am GMT
 

طهران 6 أغسطس اب (رويترز) - قال وزير النفط الإيراني رستم قاسمي في أول مقابلة معه منذ توليه المنصب إن إيران ستحتاج إلى 40 مليار دولار هذا العام لتنشيط أعمال التطوير في حقول النفط والغاز التي تتقاسمها مع دول مجاورة.

وحصل قاسمي وهو جنرال بالحرس الثوري على ثقة البرلمان يوم الأربعاء وقد تعهد باعطاء الأولوية للحقول المشتركة ولاسيما حقل الغاز بارس الجنوبي العملاق في مياه الخليج والذي كان لقطر السبق على إيران في تطوير موارده المجزية التي تتقاسمها معها.

وقال قاسمي في مقابلة نشرتها اليوم السبت صحيفة إيران اليومية المملوكة للدولة "يتطلب البدء في خطط التطوير المعلنة (للحقول المشتركة) استثمارا بأكثر من 40 مليار دولار في السنة (الفارسية) الحالية." وتنتهي السنة الفارسية أواخر مارس آذار.

وانضم قاسمي الذي تسلم مهامه رسميا اليوم إلى الحكومة الجديدة بعد أن تولى رئاسة شركة خاتم الأنبياء ذراع البناء والأعمال الهندسية للحرس الثوري والتي يتزايد نشاطها في قطاع الطاقة الإيراني لتحل محل الشركات الأجنبية المنسحبة بسبب العقوبات.

وقال إن إيران قد تحتاج إلى رأس المال الأجنبي لتمويل مشاريع الطاقة لكنها لا تحتاج إلى الخبرة الأجنبية.

وقال "يوجد حاليا مقاولون محليون على مستوى عال من الكفاءة يمكن الاعتماد عليهم في استغلال النفط والغاز ... لا نحتاج إلى المقاولين الأجانب لتطوير حقول النفط والغاز."

وخاتم الأنبياء هي إحدى تلك الشركات المحلية وقد تولت أجزاء من أعمال تطوير بارس الجنوبي عندما انسحبت شركتا رويال داتش شل وتوتال الأوروبيتان بسبب العقوبات المفروضة على إيران.

وتخضع الشركة وقاسمي نفسه لعقوبات تفرضها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بسبب مخاوف الغرب من برنامج إيران النووي الذي تخشى دول عديدة من أنه يهدف إلى تصنيع أسلحة نووية وهو ما تنفيه طهران.

وقال قاسمي إن إيران تسعى لتدبير رأس المال الأجنبي عن طريق إصدار سندات لتمويل مشاريع الطاقة إضافة إلى استغلال الميزانية العامة للدولة والبنوك الإيرانية والسندات المحلية.   يتبع