مندوبون.. إنتاج النفط الخليجي لن يتراجع بعد إجراء وكالة الطاقة

Sun Jun 26, 2011 3:05pm GMT
 

الرياض 26 يونيو حزيران (رويترز) - قال مندوبان خليجيان بمنظمة أوبك اليوم الأحد إن من المرجح ألا تخفض دول الخليج العربية المصدرة للنفط الإنتاج بعد قرار وكالة الطاقة الدولية الإفراج عن مخزونات الطوارئ نظرا لقوة الطلب.

كانت منظمة أوبك أخفقت في أوائل يونيو حزيران في التوصل إلى اتفاق على زيادة الإنتاج كما كان يأمل المنتجون الخليجيون وكبار المستهلكين الذين تمثلهم وكالة الطاقة من أجل خفض الأسعار وتعزيز النمو.

ورغم تعهد السعودية أكبر بلد مصدر للخام في العالم بتلبية أي طلب على النفط بعد انهيار محادثات أوبك في الثامن من يونيو قالت وكالة الطاقة الأسبوع الماضي إنها ستطلق 60 مليون برميل من الاحتياطيات بهدف زيادة الإمدادات على مدى الشهر القادم.

لكن من المستبعد أن ينجح تحرك أعضاء وكالة الطاقة ومعظمهم دول غربية لتعويض فاقد الخام الليبي في خفض الطلب على الخامات الخليجية الثقيلة.

وقال مندوب خليجي في أوبك "دول الخليج تبيع نحو 80 بالمئة من نفطها إلى آسيا والطلب ينمو هناك لذا لا أرى أي بادرة على أن دول الخليج ستخفض إنتاجها.

"إضافة إلى هذا فإن مخزونات وكالة الطاقة كلها من الخام منخفض الكبريت ومعظم ما تنتجه دول الخليج هو خامات ثقيلة لذا لا أرى سببا لتراجع الإنتاج."

وقال مندوب آخر في أوبك إن منتجي الخام في الخليج يرقبون عن كثب الطلب على النفط في آسيا وسيضبطون الإنتاج بما يتناسب معه.

وقال "إذا حصلنا على طلبيات فسننتج المزيد وهذا هو ما سيحدد الإنتاج لا مخزونات وكالة الطاقة."

وفي الأسبوع الماضي قال مندوبون خليجيون إن تحرك وكالة الطاقة لا مبرر له نظرا لارتفاع مستويات المخزون ونزول أسعار النفط عن مستوياتها القياسية المرتفعة.

أ أ (قتص)