26 حزيران يونيو 2011 / 15:39 / بعد 6 أعوام

مؤشر دبي يتراجع لأدنى مستوى في ثلاثة أشهر وأسهم مصر تهبط

من نادية سليم وتوم فايفر

دبي/القاهرة 26 يونيو حزيران (رويترز) - تراجع مؤشر سوق دبي ‪<. DFMGI>‬ لأدنى مستوى في ثلاثة أشهر اليوم الأحد في ظل إحباط بعد تأخر رفع تصنيف محتمل في حين هبطت البورصة المصرية بعد إلغاء اتفاق قرض بقيمة ثلاثة مليارات دولار بين الحكومة وصندوق النقد الدولي.

وهبط المؤشر 1.1 بالمئة مسجلا أدنى إغلاق منذ 22 مارس آذار مواصلا خسائره منذ أن أرجأت شركة ام.اس.سي.آي للمؤشرات يوم الأربعاء قرارها حول ما إذا كانت سترفع تصنيف الإمارات إلى وضع السوق الناشئة إلى ديسمبر كانون الأول.

وقال موسى حداد رئيس قسم تداول أسهم منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا ببنك أبوظبي الوطني "انتعشت المعنويات توقعا لرفع تصنيف الامارات لكن حينما تبددت تلك الأنباء لم يتبق لدى المستثمرين الأفراد ما يدفعهم للاحتفاظ بالأسهم وهم المساهم الرئيسي في دفع السوق للصعود.

"أحجام التداول مرتفعة نسبيا في جانب البيع" مضيفا أن من المرجح أن يواصل المؤشر الهبوط.

وانخفضت معظم الأسهم في سوق دبي. وتراجع سهم إعمار العقارية اثنين بالمئة وسهم سوق دبي المالي 1.7 بالمئة وسهم أرابتك القابضة للبناء 2.4 بالمئة.

وخالف سهم بنك الامارات دبي الوطني الاتجاه النزولي ليصعد 0.7 بالمئة بعد أن تولى الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئاسة مجلس إدارته.

وتراجع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية ‪.EGX30‬ بنسبة 0.8 بالمئة بينما تمعن مؤسسات الاستثمار في دراسة قرار الحكومة برفض اتفاق تمويل بقيمة ثلاثة مليارات دولار مقدم من صندوق النقد الدولي لتحديد ما إذا كان بمنزلة اقتراع بالثقة في الاقتصاد أو مؤشر على ارتباك بشأن السياسة.

وفي الأسبوع الماضي عدلت مصر ميزانية 2011-2012 لخفض العجز في السنة المالية المقبلة عما كان متوقعا وقال وزير المالية ان مصر لم تعد بحاجة لقروض البنك الدولي أو صندوق النقد في الوقت الحالي.

وقال محمد رضوان رئيس تداول الاسهم في فاروس للاوراق المالية "حتى الان يبدو أن المستثمرين الافراد يتعاملون مع الامر بشكل ايجابي كدليل على الكبرياء الوطني - أي يمكننا ان نفعل ذلك بدون مساعدة من الخارج."

وهبط سهم مجموعة طلعت مصطفى للتطوير العقاري 3.2 بالمئة وسهم أوراسكوم للإنشاء والصناعة 2.1 بالمئة.

وارتفع مؤشر البورصة السعودية ‭.TASI‬ لليوم الثاني على التوالي حيث رجحت كفة تفاؤل المستثمرين إزاء النتائج على المخاوف بشأن الأسواق العالمية.

وتراجع اليورو والأسهم العالمية يوم الجمعة نتيجة مخاوف من عدم موافقة البرلمان اليوناني على اجراءات التقشف ضرورية لضمان صرف دفعة جديدة من المساعدات.

وقال مدير صندوق في الرياض طلب عدم نشر اسمه "ما حدث في الاسواق العالمية مقلق حقا ولكن سبب عدم حدوث حركة تصحيح اننا نتوقع نتائج جيدة جدا في الربع الثاني."

وارتفع المؤشر الرئيسي 0.9 بالمئة لكنه انخفض 3.3 بالمئة منذ بداية يونيو حزيران.

وارتفع سهم الشركة السعودية للصناعات الاساسية (سابك) 1.2 بالمئة وسهم كيان السعودية للبتروكيماويات 1.7 بالمئة.

وارتفع قطاعان رئيسيان هما البتروكيماويات بنسبة 1.3 بالمئة والقطاع المصرفي بنسبة 0.2 بالمئة.

وأضاف مدير الصندوق "بعد (صدور النتائج) سيهدأ الضجيج ولن يبقى لنا سوى القلق العالمي. اذا خسرنا او سادت مخاوف بشان الطلب لن تتمكن السوق من الحفاظ على تلك المستويات."

ومن المنتظر أن تعلن نتائج الربع الثاني من العام تباعا في خلال الأسبوعين القادمين.

وأغلق مؤشر سوق مسقط للأوراق المالية ‪.MSI‬ مرتفعا 0.1 بالمئة مع صعود سهم بنك صحار 1.4 بالمئة.

وفيما يلي إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط..

دبي.. هبط المؤشر 1.1 بالمئة إلى 1521 نقطة.

مصر.. تراجع المؤشر 0.8 بالمئة إلى 5438 نقطة.

السعودية.. ارتفع المؤشر 0.9 بالمئة إلى 6512 نقطة.

سلطنة عمان.. انخفض المؤشر 0.1 بالمئة إلى 6010 نقاط.

قطر.. هبط المؤشر 0.09 بالمئة إلى 8207 نقاط.

أبوظبي.. صعد المؤشر 0.06 بالمئة إلى 2718 نقطة.

الكويت.. تراجع المؤشر 0.06 بالمئة إلى 6260 نقطة.

البحرين.. انخفض المؤشر 0.06 بالمئة إلى 1338 نقطة.

ع ر - أ أ

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below