الإمارات للطاقة النووية تطلب الموافقة على بدء أعمال تحضيرية

Sun Oct 16, 2011 4:08pm GMT
 

دبي 16 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قالت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية اليوم الأحد إنها طلبت من الهيئة الاتحادية للرقابة النووية الموافقة على بعض الأعمال التحضيرية لمشروع أول محطة كهرباء نووية في الإمارات العربية المتحدة.

وتعتزم الإمارات المصدرة للنفط بناء أربعة مفاعلات نووية بحلول عام 2020 لتلبية الطلب المحلي المتنامي على الطاقة. وطلبت هيئة الرقابة النووية إجراء مراجعات للتصاميم والمواقع إثر كارثة فوكوشيما النووية في اليابان في مارس آذار 2011 لكنها قالت إن المراجعات لن تؤخر المشروع.

وبعد طلبها الحصول على ترخيص في نهاية 2010 مازالت مؤسسة الطاقة النووية تنتظر الموافقة على بناء الوحدتين النوويتين الأولى والثانية بموقع براكه لكنها تسعى لنيل المواقة على تجهيز المواقع عن طريق صب الكتل الاسمنتية.

وقالت المؤسسة في بيان إنها غير مخولة بصب الكتل الاسمنتية قبل حصولها على رخصة بناء من هيئة الرقابة النووية مضيفة أنها تقدمت بطلب ترخيص البناء للوحدتين الأولى والثانية في 27 ديسمبر كانون الأول 2010 وأن الطلب قيد البحث حاليا.

كانت الإمارات أرست عقد بناء المفاعلات على كونسورتيوم شركات كورية جنوبية بقيادة مؤسسة الطاقة الكهربائية الكورية في ديسمبر 2009.

وقد يبدأ التشغيل التجاري للوحدة الأولى في 2017 - لكنه يتوقف على توقيت نيل الموافقة التنظيمية - وتأمل مؤسسة الطاقة النووية في صب الكتلة الاسمنتية الأولى للمفاعل الأول في أواخر 2012 ثم الكتلة الثانية في أواخر 2013.

وتقول عدة دول في الشرق الأوسط إنها تريد تطوير برامج نووية مدنية لتلبية الطلب المتنامي على الكهرباء وتعزيز صادرات الوقود الاحفوري.

لكن حادثة فوكوشيما التي نجمت عن زلزال عنيف وموجات مد بحري عاتية في اليابان دفعت بعض الدول إلى إعادة النظر في طموحاتها النووية.

أ أ (قتص) (سيس)