ارتفاع أسعار المستهلكين في الكويت لأعلى مستوى في خمسة أشهر

Sun Jun 26, 2011 4:22pm GMT
 

من مارتن دوكوبيل

دبي 26 يونيو حزيران (رويترز) - أظهرت بيانات اليوم الأحد أن التضخم السنوي في الكويت ارتفع لأعلى مستوى في خمسة أشهر عند 5.4 بالمئة في مايو أيار مسجلا أعلى مستوى بين دول الخليج المنتجة للنفط في حين زادت تكاليف المعيشة قليلا في قطر المجاورة لتعود إلى مستويات مارس آذار.

وكان من المتوقع أن يرتفع التضخم هذا العام في الخليج أكبر منطقة مصدرة للنفط في العالم مع ارتفاع أسعار السلع الأولية العالمية وضعف الدولار وزيادة الإنفاق الحكومي بعد الاضطرابات في العالم العربي.

ورغم ذلك فمن المتوقع أن يبقي تباطؤ نمو الإقراض واستمرار ضعف القطاع العقاري في بعض الدول على نمو أسعار المستهلك دون المستوى القياسي المرتفع في خانة العشرات الذي شهدته معظم دول الخليج في 2008 رغم استمرار أسعار النفط فوق مستوى 90 دولارا للبرميل الآن.

وفي الكويت رابع أكبر بلد مصدر للنفط في العالم يحوم التضخم فوق خمسة بالمئة منذ بداية العام وبلغ 5.3 بالمئة في ابريل نيسان بعد أن صعد إلى أعلى مستوى في نحو عامين عند ستة بالمئة في ديسمبر كانون الأول.

ونقلت وكالة الأنباء الكويتية عن مكتب الإحصاءات أن التضخم سجل 0.3 بالمئة على أساس شهري في مايو في الكويت عضو منظمة أوبك التي شهدت احتجاجات محدودة على مدى الأشهر القليلة السابقة وذلك ارتفاعا من زيادة بلغت 0.2 بالمئة في الشهر السابق في ظل ارتفاع حاد في تكاليف الغذاء للشهر الثالث على التوالي.

وقال دانييل كاي كبير الخبراء الاقتصاديين لدى بنك الكويت الوطني "ما دامت أسعار الغذاء لم ترتفع كثيرا عن المستويات العالمية فلعلنا نقترب من طفرة قصيرة الأمد للتضخم السنوي ويمكن أن يتراجع في الأشهر القدمة صوب الخمسة بالمئة.

"لا يشكل التضخم موضوعا ملحا بعد لسلطات السياسة (النقدية) في المنطقة."

ونقل عن محافظ بنك الكويت المركزي قوله اليوم إن أسعار الفائدة عند مستوى مناسب وإن ربط الدينار بسلة عملات يساعد على كبح جماح التضخم الذي يرتفع في معظمه بسسب زيادة تكلفة الوارات.   يتبع