مستثمر إماراتي ينفي اتهامات بالفساد المالي في تنزانيا

Wed Sep 7, 2011 10:06am GMT
 

دار السلام 7 سبتمبر أيلول (رويترز) - نفى رجل أعمال إماراتي ادعاءات أوردتها برقية أمريكية بأنه عرض هدايا على رئيس تنزانيا جاكايا كيكويت إضافة إلى تبرعات بمليون دولار للحزب الحاكم مقابل صفقات استثمارية في البلاد.

ووصف العضو المنتدب للبواردي للاستثمار المملوكة للمستثمر علي البواردي من دبي الاتهامات التي نشرها موقع ويكيليكس من برقية أمريكية بتاريخ فبراير شباط 2006 بأنها عارية تماما عن الصحة.

وقال فيليب دابو في بيان صدر عبر مكتب الرئيس في تنزانيا اليوم الأربعاء "لم يحدث مطلقا أن قدم علي البواردي المالك الاماراتي لفندق كلمنجارو رشوة للرئيس كيكويت أو طلب منه تقديم رشوة."

ونفى متحدث باسم مكتب الرئيس التنزاني يوم الإثنين أيضا أن يكون كيكويت تلقى هدايا من البواردي.

وقالت البرقية الأمريكية إن البواردي الذي يملك سلسلة فنادق في تنزانيا قام بدفع نفقات رحلة تسوق للرئيس التنزاني في لندن واشترى له بدلات فاخرة.

وتأتي تسريبات البرقية الأمريكية في وقت حساس بالنسبة للحزب الحاكم في تنزانيا وهو يواجه تداعيات سياسية محتملة جراء إدعاءات بالفساد المالي بحق بعض قادته الكبار ومن بينهم رئيس وزراء سابق.

ع ر - أ أ (قتص) (سيس)