ساركوزي يعلن قبول البنوك الفرنسية تمديد أجل ديون اليونان

Mon Jun 27, 2011 12:17pm GMT
 

أثينا/باريس 27 يونيو حزيران (رويترز) - قال الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي اليوم الاثنين إن البنوك الفرنسية وافقت على تمديد اجل حيازاتها من الديون اليونانية 30 عاما وذلك بينما تكافح حكومة اليونان لاقناع معارضين من الحزب الحاكم بدعم خطة تقشف لتفادي الافلاس.

وفي الوقت الذي تتابع فيه الأسواق المالية أزمة ديون اليونان عن كثب أبلغ ساركوزي مؤتمرا صحفيا في باريس أن السلطات الفرنسية توصلت لاتفاق مع البنوك بتمديد آجال السندات المستحقة بشكل طوعي.

وقال "توصلنا إلى أنه بتمديد أجل القروض على 30 عاما ووضع (أسعار الفائدة) عند مستوى القروض الأوروبية بالاضافة إلى علاوة متناسبة مع النمو اليوناني مستقبلا فسيكون نظاما قد تراه كل دولة جذابا."

وأكدت مصادر مصرفية أن ذلك جزء من اتفاق اطاري تعيد البنوك من خلاله استثمار 70 بالمئة من العائد لدى استحقاق سندات اليونان. ومن هذا المبلغ سيوجه 50 بالمئة إلى سندات جديدة لأجل 30 عاما و20 بالمئة سيعاد استثمارها في صندوق مضمون بلا كوبون يستند إلى الأوراق المالية عالية الجودة.

وقالت مصادر بمنطقة اليورو إن مسؤولين من الاتحاد الأوروبي يناقشون الفكرة الفرنسية مع مصرفيين دوليين ومعهد التمويل الدولي في روما اليوم الاثنين وأبدت بنوك ألمانية اهتمامها بالنموذج الفرنسي.

ويعتمد تقديم أي انقاذ مالي جديد إلى اليونان بما في ذلك القروض الرسمية ومشاركة القطاع الخاص على اقرار البرلمان اليوناني هذا الأسبوع خطة تقشف خمسية وتشريعا لتطبيق اصلاحات هيكلية وعمليات خصخصة.

والتقى وزير المالية اليوناني ايفانجلوس فنيزلوس في أثينا مع أعضاء في الحزب الاشتراكي الحاكم يعارضون الخطة لحثهم على التصويت لصالحها في اقتراعين بالبرلمان يومي الاربعاء والخميس حيث أن عدم اقرارها قد يدفع البلاد للعجز عن السداد.

م ح - أ أ (قتص)