تريشيه يبدو متأثرا مع قرب انتهاء رئاسته للمركزي الأوروبي

Sat Sep 17, 2011 1:19pm GMT
 

فروتسواف (بولندا) 17 سبتمبر أيلول (رويترز) - بدا التأثر واضحا على جان كلود تريشيه اليوم السبت مع قرب انتهاء حياة وظيفية حافلة في صناعة السياسات النقدية على مدى 24 عاما وذلك بعد آخر اجتماع غير رسمي له مع وزراء المالية الأوروبيين باعتباره رئيسا للبنك المركزي الأوروبي.

ويسلم المسؤول الفرنسي مهام منصبه لمحافظ بنك ايطاليا المركزي ماريو دراجي في نهاية أكتوبر تشرين الأول وذلك في وقت تكافح فيه منطقة اليورو المؤلفة من 17 عضوا لاحتواء أزمة ديون مشتعلة يقول بعض الاقتصاديين إنها تهدد وجود منطقة العملة الموحدة.

وأبلغ تريشيه عدة صحفيين بعد الاجتماع غير الرسمي الذي استمر يومين في مدينة فروتسواف البولندية "أشعر بتأثر شديد.

وقال "أحصيت العدد للتو ووجدت أنني حضرت هذه الاجتماعات غير الرسمية لأربعة وعشرين عاما متتاليا كمدير للخزانة (الفرنسية) ثم كمحافظ لبنك فرنسا المركزي ثم رئيسا للبنك المركزي الأوروبي .. أشياء كثيرة حدثت خلال تلك الفترة."

وأصر على النفي عندما سئل إن كان يمكن أن يحضر اجتماعات تالية لوزراء مالية الاتحاد الأوروبي وقال "سيقومون هم بالعمل."

ودافع تريشيه بقوة عن مهمة المركزي الأوروبي لإبقاء التضخم تحت السيطرة واضطلع بدور رئيسي في رسم استجابة أوروبا للأزمة المالية عامي 2008 و2009.

لكنه تعرض لانتقادات على محاولات المركزي الأوروبي تهدئة التوترات في أسواق السندات عن طريق شراء سندات دول منطقة اليورو التي تعاني من ضعف أوضاعها المالية العامة.

أ أ (قتص)