العراق يطلب توضيحا من اكسون بشأن عقد نفطي كردي

Sun Nov 27, 2011 4:39pm GMT
 

(لإضافة خلفية)

بغداد 27 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال وزير النفط العراقي اليوم الأحد إن العراق سيبعث بخطاب جديد إلى اكسون موبيل يطلب فيه توضيحا بشأن عقد الشركة مع منطقة كردستان شبه المستقلة بعد عدم تلقيه ردا من شركة النفط الأمريكية العملاقة.

كانت اكسون وقعت في أكتوبر تشرين الأول اتفاقا مع حكومة إقليم كردستان لتطوير ست مناطق تنقيب. وتعتبر الحكومة المركزية أن الاتفاقات الموقعة مع حكومة كردستان غير قانونية وتحذر من أنها قد تفرض عقوبات على اكسون بنهاية العام.

وقال الوزير عبد الكريم لعيبي إن العراق بعث بثلاث رسائل إلى اكسون حتى الآن وسيبعث غدا الاثنين برسالة رابعة مضيفا أن قرارا لم يتخذ بعد وأن العراق ينتظر رد الشركة.

ودخلت بغداد وأربيل عاصمة كردستان في نزاع منذ فترة طويلة بشأن حقوق النفط والأراضي. وتقول الحكومة المركزية إنه ينبغي أن تكون لها السيطرة على قطاع النفط لكن حكومة كردستان تقول إن لها الحق في إدارة الحقول النفطية بالإقليم.

ودفع موضوع اكسون التوترات بين حكومة بغداد وكردستان بشأن النزاع على الأراضي إلى دائرة الضوء مما يشكل نقطة صدام محتملة مع انسحاب القوات الأمريكية من البلاد بنهاية العام.

ومن المرجح أن يؤثر ما ستسفر عنه خطوة اكسون على كيفية إجراء شركات أخرى استثماراتها النفطية في العراق عضو منظمة أوبك لكن ذلك يمكن أن يشكل أيضا ضغوطا على رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي وهو يواجه مطالبات من مناطق أخرى بمزيد من الاستقلالية.

كان حسين الشهرستاني نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة ومهندس صفقات النفط التي وقعها العراق في الآونة الأخيرة قد قال يوم الثلاثاء إن الحكومة تدرس فرض عقوبات على اكسون بنهاية العام.

وقال مسؤولون عراقيون إن صفقة كردستان يمكن أن تقوض عقد اكسون في حقل غرب القرنة العملاق في جنوب البلاد. وتقود الشركة الأمريكية أيضا مشروعا لحقن المياه يتكلف مليارات الدولارات ينظر إليه كخطوة رئيسية في تطوير إنتاج النفط في الجنوب.

ع ر - أ أ (قتص)