انتعاش سعر النفط يرفع الناتج الاسمي لأبوظبي 16% في 2010

Sun Sep 18, 2011 11:41am GMT
 

دبي 18 سبتمبر أيلول (رويترز) - أظهرت بيانات أولية اليوم الأحد أن الناتج الاقتصادي الاسمي لأبوظبي ارتفع 15.9 بالمئة في 2010 بعد أن انكمش بنحو الربع في عام 2009 مدعوما بانتعاش قطاع النفط والغاز.

وتأثرت إمارة أبوظبي التي تحوز عشرة بالمئة من احتياطيات النفط العالمية وتسهم بنسبة 90 بالمئة من إنتاج الامارات النفطي بالأزمة المالية العالمية في 2009 بعد هبوط أسعار النفط عن المستويات القياسية المرتفعة التي حققتها في 2008.

وأظهر الكتاب السنوي لمركز الإحصاء بأبوظبي أنه مع تعافي أسعار الخام في 2010 انتعش اقتصاد الإمارة المعتمد على النفط بشكل سريع مجددا ليرتفع الناتج المحلي الإجمالي الإسمي إلى 620.3 مليار درهم (169 مليار دولار).

ورغم ذلك فإن الناتج المحلي الإجمالي لأبوظبي الذي يشكل 57 بالمئة من اقتصاد دولة الامارات مازال أقل من مستوى 705.2 مليار درهم الذي حققه في ذروة الانتعاش النفطي والعقاري عام 2008.

ولم ينشر مركز الإحصاء بيانات الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي لأبوظبي التي واجهت صعوبات بفعل مشكلات ديون جارتها دبي العام الماضي.

وحققت دولة الإمارات ثاني أكبر اقتصاد عربي ورابع أكبر بلد مصدر للنفط في العالم نموا بلغ 1.4 بالمئة في الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي في 2010 بعد انكماش بلغ 1.6 بالمئة في 2009.

وتوقع محللون في استطلاع لرويترز في يونيو حزيران نمو الناتج الاقتصادي لدولة الامارات 3.7 بالمئة في 2011 في ظل شح إقراض البنوك وضعف القطاع العقاري كعوامل ضغط رئيسية.

وفي أبوظبي نما ناتج قطاع النفط والغاز 28.9 بالمئة بالأسعار الجارية في 2010 ليساهم بنحو النصف في الناتج المحلي الإجمالي لدولة الامارات بعد هبوط بلغ 42.1 بالمئة في 2009.

وارتفع متوسط نصيب الفرد من الدخل القومي في أبوظبي التي يقطنها نحو مليوني شخص إلى 315 ألفا و300 درهم (85 ألفا و800 دولار) في 2010 وهو من أعلى المعدلات في العالم وذلك ارتفاعا من 293 ألفا و100 درهم في 2009.   يتبع